طباعة
اغتيال مجموعة من الحرس الوطني التونسي
08 تموز 2018 1478

هجوم على سيارتين بقذيفة متبوعة بوابل من الرصاص

اغتيال مجموعة من الحرس الوطني التونسي

س.ب

تعرض 9 أعوان من الحرس الوطني التونسي، إلى اعتداء إرهابي صبيحة اليوم، بالقرب من الحدود الجزائرية بمنطقة الصريا بمعتمدية غار الدماء بولاية جندوبة، بحسب ما أكدته وزارة الداخلية التونسية، وهي المنطقة التي مثلت معقلا لجيش التحرير الوطني.


ونقلت وسائل إعلام تونسية عن مصادر أمنية أن الهجوم وقع عندما كان عناصر الحرس على متن سيارتين، وبصدد تغيير المهام حيث فاجأهم الإرهابيون بقذيفة، وانهالوا عليهم بوابل من الرصاص، في حين تضاربت الإحصاءات حول عدد الضحايا، بين مقتل 8 دركيين بحسب وزير الداخلية وما بين 6 ضحايا مقابل 3 جرحى.

كما نقلت وكالة "فرانس برس" عن الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العميد سفيان الزعق إعلان قتل ثمانية من قوات الحرس الوطني في كمين نصبته مجموعة ارهابية صباح اليوم في منطقة عين سلطان بمحافظة جندوبة الحدودية مع الجزائر.وقال ناشطون من جندوبة إنّ الهجوم حصل في منطقة غابية وعرة، عبر استهداف سيارتين للحرس أولاهما عبر التفجير بعبوة ناسفة والثانية عبر إطلاق النار.

وتشهد منطقة جندوبة الحدودية مع الجزائر نشاطا لافتا للمجموعات الإرهابية التي تتحصن بالجبال المتاخمة للحدود بين الجزائر وتونس.  وأرسلت تعزيزات أمنية مشددة إلى المنطقة لملاحقة عناصر المجموعة الإرهابية الذين انسحبوا إلى منطقة قريبة على رأسها جماعة عقبة بن نافع وتنظيم القاعدة.
من جهته رئيس حزب تونس بيتنا ومرشح للرئاسيات التونسية فتحي ورفلي استنكر العملية الجبانة، في حين دعا الجبهة الداخلية التونسية إلى الوحدة، قائلا أن التناحر السياسي الذي يسير وفقا لبوصلة المصالح الشخصية والحزبية الضيقة، يوفر الأجواء لتحرك الآلة الإرهابية لتضرب أبناء تونس ومن ورائهم الوطن في عملية جبانة.

س.ب