إدانة محاولات الالتفاف حول قرار محكمة العدل الأوروبية
13 حزيران 2018 102

بيان عن قيادة البوليساريو

إدانة محاولات الالتفاف حول قرار محكمة العدل الأوروبية

أدانت جبهة البوليساريو المحاولات التي تقودها بعض الأطراف داخل الاتحاد الأوروبي من أجل الالتفاف حول قرار محكمة  العدل الأوروبية مشددة على أن التوقيع على أي اتفاق بين الاتحاد ودولة  الاحتلال المغربي يشمل الأراضي أو المياه الإقليمية للصحراء الغربية المحتلة  لاغيا وباطلا وانتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني  والقانون الأوروبي.

وذكر بيان توج اجتماع مكتب الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو برئاسة الرئيس الصحراوي الأمين العام للجبهة  إبراهيم غالي بأن محكمة العدل  الأوروبية حسمت بأن الصحراء الغربية والمملكة المغربية بلدان منفصلان  ومتمايزان مما يجعل توقيع أي اتفاق بين الاتحاد الأوروبي ودولة الاحتلال  المغربي يشمل الأراضي أو المياه الإقليمية للصحراء الغربية المحتلة لاغيا وباطلا وانتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون  الأوروبي.

وقد تناول الاجتماع وفق ما ذكرته وكالة الانباء الصحراوية (واص) تطورات  القضية الصحراوية داخليا وخارجيا حيث سجلت البوليساريو ارتياحها  إزاء "إنجاح  مختلف البرامج والمحطات والاستحقاقات  السياسية والتنظيمية والاجتماعية"  وحيت استعداد جماهير الشعب الصحراوي في كل مواقع الفعل والنضال لمزيد البذل  والعطاء على درب الكفاح من أجل الحرية والاستقلال.

وطالب بيان الاجتماع المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية العمل على رفع الحصار  المغربي المفروض على المناطق الصحراوية المحتلة والتعجيل بإطلاق سراح معتقلي  اكديم إيزيك والصف الطلابي وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون  المغربية.

وفي تناوله للعمل الخارجي سجل المكتب إصرار المجتمع الدولي على التشبث  بتمكين الشعب الصحراوي من حقوقه المشروعة مما ينعكس بوضوح في مختلف القرارات  والتوصيات الصادرة عن كل الهيئات الدولية والقارية كما قال.

المكتب الدائم للأمانة الوطنية للبوليساريو طالب بهذه المناسبة بالتعجيل  بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الأخير وقرار قمة الاتحاد الإفريقي الثلاثين بالشروع فورا في مفاوضات مباشرة بين الطرفين الصحراوي والمغربي بحسن نية  وبدون شروط مسبقة لاستكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا  وتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصيروالاستقلال.

وذكرت وكالة الانباء الصحراوية ان الاجتماع كان مناسبة لاستعراض تقرير عن  الزيارة التي قام بها الرئيس ابراهيم غالي إلى عدد من دول جنوب القارة  الإفريقية والتي شكلت "مناسبة لتجديد مواقف الدعم الراسخة لكفاح الشعب  الصحراوي وتوجت ببيانات مشتركةي عكست قوة التأييد وآفاق العلاقات المتميزة بين  الجمهورية الصحراوية وبلدان هذه المنطقة".

كما كانت هذه الزيارة مناسبة للتأكيد مجددا على ضرورة تقيد المملكة المغربية  باحترام القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي وخاصة احترام الحدود الموروثة  غداة الاستقلال وبالتالي الانسحاب من الأجزاء التي تحتلها من الجمهورية  الصحراوية.

وبعد ان حيت جبهة البوليساريو جيش التحرير الشعبي الصحراوي واستعداده الدائم  لاستكمال مهمة التحريري حذرت بالمقابل من مخاطر التسريب "الممنهج والمتزايد  لمخدرات المملكة المغربية ومساهمتها الحاسمة في دعم وتشجيع عصابات الجريمة  المنظمة والجماعات الإرهابية".

اقرأ أيضا..