طباعة
ميزاب: فرنسا تتاجر بالأزمة الليبية ومخارج الاتفاق كارثية
30 أيار 2018 427

اثر جمعها الفرقاء الليبيين وتوصلها لاتفاق معهم:

ميزاب: فرنسا تتاجر بالأزمة الليبية ومخارج الاتفاق كارثية

علي عزازقة

شدد الخبير الأمني أحمد ميزاب في تصريح خص به "الوسط أون لاين" اليوم، على "متاجرة" فرنسا بالأزمة الليبية من أجل تمرير أجندتها على حساب أمن المنطقة ككل.


وفي تعليقه على قمة الفرقاء الليبيين المقامة في باريس أمس، أوضح:"  قمة باريس التي قيل أنها جمعت كل الفرقاء الليبيين لم تجمعهم حيث غاب عنها العديد منهم، رغم أنهم ا يعدون قوة في الساحة الليبية بشكل عام، وتحدث ميزاب عن مخرجات الاتفاق، حيث وصفها الخبير الأمني بالكارثية سواء في الداخل الليبي أو خارجه، بحيث سيعمل على خلق مؤسسات لكنها مؤسسات ضعيفة ومريضة لن تقدم سوى المشاكل على حساب راحة الليبيين الراغبين بالسلام والأمن الشامل.

ومن جانب أخر أوضح محدثنا بأن الجزائر من واجبها تحريك دبلوماسيتها لإنقاذ ما يجب إنقاذه فيما يخص الأزمة الليبية، سيما وأن استمرار العبث العلني من قبل قوى كبرى تدعي حلها للأزمة بشكل أو أخر ما هو إلا تهديد للجزائر في جميع المجالات سواء "أمنيا" أو "اقتصاديا" وحتى "اجتماعيا"، وراح ذات المصدر إلى أكثر من ذلك لما وصف ليبيا بالساحة المفتوحة لكل دول العالم، وما يحصل من تأمر من قبلها ما هو إلا تمهيد لضرب الجزائر على الأقل بطريقة تسلسلية.

علي عزازقة