دعوة إلى التعاون الإعلامي بين تركيا والعرب
08 أيار 2018 306

افتتاح أشغال ملتقى اسطنبول للصحفيين العرب

دعوة إلى التعاون الإعلامي بين تركيا والعرب

الإشادة بالتجربة الإعلامية في تركيا

افتتحت أشغال ملتقي اسطنبول للصحفيين العرب بمشاركة أكثر من 18 دولة عربية ومسلمة ذكر المنظمون أن تركيا اليوم وبلدية اسطنبول بالضبط الراعية لهده التظاهرة  تحتضن 900 ألف عربي وهي تحتضن كل شعوب العالم في سلام وأمان ، وأشار المسؤول الثقافي لبلدية اسطنبول أن اليوم رهاننا أن نتجاوز إ كل الخلافات والاختلافات التي يريد أن يخلقها  الغرب لإضعاف تواجدنا في العالم ...الاقتصاد الدين والشعوب مهددة إذا استمرت الدول اضطهاد لإعلامها ،لهدا أبت تركيا وعلى رأسها الرئيس الطيب أردوغان أن يعيد الاعتبار للصحافيين والإعلاميين  العرب وتحسيسهم بأهمية العمل الإعلامي في الدفع بالدول وارتقاءها.

تدخل الكثير من الإعلاميين في الملتقى كل صحفي قدم ما يشبه تقرير عن وضع الإعلام في بلده، وكلها صبت في نتيجة سلبية لتعامل السلطات مع إعلامها غيرأن الكل إشادة  بذكاء تركيا السلطات التركية التي أرادت عبر هذا الملتقى أن تبعث برسالة المحبة ، والوحدة والتضامن مع كل الشعوب العربية ،والمسلمة من أجل تحسين الوضع وتحقيق الحريات لأن الإعلام هوالوحيد الذي يمكنه أن يسوق  لدولة قوية ويساهم في تطوير الشعوب، خاصة وأن العرب وتركيا  تعيش مؤامرة المؤامرة تمارس اليوم عبر الإعلام المحلي لكل بلد  لهدا تبقى المواجهة في تقوية دور الإعلام وجعله باب قوي يصد كل الفتن التي تعصف اليوم بالإسلام ،والمسلمين لأن الصراع  ليس جغرافي بقدر ما هو ديني واقتصادي أمريكا وأوروبا تنزعج من كل محاولة توحد وتقلقها بشدة التقارب بين تركيا والعرب صارخة  من طرف الغرب لضرب استقراره وهده لأنهم يدركون حجم الدولة التركية في المنطقة.

أضاف الممثل الثقافي ،والإعلامي لبلدية اسطنبول أن تركيا أبدا لا تحمل  أبعاد توسعية كما يريد أن ينشره بعض الأعداء لكن هدف الدولة التركية هي تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية وحماية الشعوب العربية والمسلمة من أسباب التخلف والفقر لأن  تنامي العلاقات والتعاون يخلق القوة ويقوي الاقتصاد ويخلق الثروات ويجعل منطقتنا تستغني عن اليد الغربية وتعتمد على أنفسهم في ، جميع المجالات بفضل التقارب التاريخي الدب يجب أن نعمه اليوم أكثر أجل  مواجهة الدول الأخرى التي تجد حساباتها ، وفوائدها في اختلافنا.

اقرأ أيضا..