مطلوب دوليا يهرب الأسلحة من تركيا ويبيعها بالجزائر
20 آذار 2018 757

كان يتم نقلها داخل مركبات مرسيدس مزودة بمخابئ لها

مطلوب دوليا يهرب الأسلحة من تركيا ويبيعها بالجزائر

ل/منيرة

ـ الشبكة المتكونة من 14 شخصا حققت الملايير

فتحت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء ملف شبكة إجرامية دولية منظمة لتهريب الأسلحة من تركيا مرورا بدول الجوار الشرقية لصالح العصابات الإجرامية المتمركزة في كل من العاصمة وبرج بوعريريج وسطيف وهي الشبكة  المتكونة من 14 شخصا يقومون بتبادل الأدوار بينهم ونقل تلك الشحنات داخل سيارات " مرسيدس" مزودة بأماكن لإخفاء تلك الأسلحة المهربة التي مكنتهم من تحقيق أرباح مالية معتبرة قدرت بالملايير .

عملية توقيف المتهمين تعود لمعلومات مؤكدة وردت مصالح الأبحاث بالدرك الوطني بالبويرة حول نشاط شبكة إجرامية دولية مختصة في تهريب الأسلحة الحربية " مسدسات آلية، بندقيات مضخية " عبر الحدود الشرقية للوطن بهدف المتاجرة بها عن طريق مركبات مهيأة للشحن ونقل الأسلحة من الحدود الجزائرية التونسية على مستوى ولاية تبسة مرورا بمنطقة بريكة بباتنة ثم ولاية سطيف ليتم هناك بيعها من قبل عناصر أخرى عبر ولايات أخرى من الوطن .
وبناءا عليه تم عن طريق خطة محكمة وضعتها ذات المصالح تم توقيف شحنتين من الأسلحة تم نقلهما داخل مركبتين من نوع " مرسيدس" على مستوى البويرة حينما كانتا متوجهتين للعاصمة عبر الطريق السيار  شرق غرب وكان على إحدى السيارتين 3أشخاص وبعد تفتيش إحدى المركبتين عثر على أسلحة من نوع " مسدسات آلية وبنادق مضخية " قدرت قيمتها المالية بما يقارب 57 مليون سنتيم كانت مخبأة في أماكن يصعب العثور عليها داخل المركبة وهي المخابئ التي كانت تصنع خصيصا لإخفاء تلك الشحنات، كما تبين في خضم التحريات المنجزة أن عملية نقل الشحنات تتم بواسطة سيارتين إحداها لإخفاء تلك السلع والأخرى من أجل تأمين الطريق خلال عملية النقل، وتبين أيضا أن الأسلحة التي كانت تتداولها تلك الشبكة مستوردة من تركيا ويتم نقلها عبر دول الجوار الشرقية لغاية وصولها للجزائر أين يتم بيعها.
كما كشف أحد المتهمين بعد توقيفه أن السلاح الذي عثر بحوزته وكان من ضمن الأسلحة المهربة وبأنه إقتناه بقيمة 25 مليون سنتيم وهو ما يعكس الأرباح المالية الطائلة التي حققتها تلك الشبكة من وراء هذا النشاط والذي قدر بالملايير، هذا وقد كشفت ذات التحريات المنجزة حول أعضاء الشبكة  أن  زعيمهم المدعو " ف ، عليلوي"المتواجد في حالة فرار  هو من كان وراء عملية تهريب الأسلحة من دول الجوار الشرقية وبالأخص تركيا وأنه محل أمر بالقبض الدولي وينحدر من ولاية تبسة ، ليتم بذلك التوصل لكافة أعضاء الشبكة المتكونة 14 متهما نسبت لهم بموجب هاته الوقائع الجد خطيرة تهم جناية المتاجرة بالأسلحة في إطار جماعة إجرامية منظمة عابرة للحدود الوطنية وجناية تهريب الأسلحة، جنحة حيازة أسلحة بيضاء ، الصناعة و المتاجرة بالذخيرة وجنحة إقتناء وحيازة أسلحة والمشاركة في المتاجرة بالأسلحة في إطار جماعة إجرامية منظمة عابرة للحدود مع إحالتهم على محكمة الحال، حيث أنكر المتهمون خلال مواجهتهم لهيئة المحكمة ما نسب لهم من جرم مع تأكيدهم على عدم علمهم بمصدر تلك الأسلحة و أن سبب اقنائهم لها  هو استعمالها في الإحتفالات العائلية .

ل/منيرة

اقرأ أيضا..