كيف "تقتل" حرارة الصيف المرتفعة أجهزتك الإلكترونية؟
30 تموز 2018 385

كيف "تقتل" حرارة الصيف المرتفعة أجهزتك الإلكترونية؟

يجد مالكو الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة أنفسهم محبطين بسبب بطء أو توقف أجهزتهم بعد ساعات قليلة من الاستخدام خلال فصل الصيف.


ويمكن للهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة أن تسخن بسرعة عند تركها عرضة للشمس الحارقة في فصل الصيف. ولأن المعالجات حساسة للحرارة، فكلما زادت سخونة هذه العناصر، كان أداء الأجهزة أسوأ، ما قد يؤدي إلى تباطؤها، وهذا يعني أيضا أن الجهاز يستهلك المزيد من الكهرباء لإكمال العمليات المختلفة، ما يؤدي إلى ارتفاع حرارته.

وغالبا ما يدرج مصنعو الأجهزة تعليمات التشغيل الآمن خلال الحرارة المرتفعة عبر مواقعهم على الويب، والتي تختلف من جهاز إلى آخر فلدى آبل دليل تفصيلي على موقعها يشرح ما هي درجات الحرارة هذه، ويوضح أيضا ما قد يحدث لأجهزة iOS الشائعة إذا كانت معرضة لبيئة ساخنة لفترة طويلة جدا وتوصي الشركة باستخدام أجهزة iOS في "درجات الحرارة المحيطة" التي لا تزيد عن 35 درجة مئوية، ويجب تخزين الأجهزة في المناطق التي تكون فيها درجة الحرارة بين -20 إلى 45 درجة مئوية.

وتقول الشركة إنه يجب تشغيل جهاز "MacBook Pros" في درجات حرارة تتراوح بين 10 و35 درجة مئوية كما توصي آبل قائلة: "... لا تترك الجهاز في سيارتك، لأن درجات الحرارة في السيارات المتوقفة يمكن أن تتجاوز هذا النطاق"، حيث لا يستغرق الأمر سوى ساعة واحدة لدرجات الحرارة داخل السيارة لتصل إلى حوالي 46 درجة مئوية، وقد تصل إلى 37.7 درجة مئوية في الظل.

ولا تختلف إرشادات آبل بشكل كبير عن الشركات المصنعة الأخرى، حيث يُنصح باستخدام هاتف بيكسل 2 من غوغل، في درجات حرارة أقل من 45 درجة مئوية، في حين تقول سامسونغ إن ظروف التشغيل المثلى لأجهزتها تصل إلى 35 درجة مئوية.

وتم تزويد بعض الأجهزة بأنظمة تبريد وضوابط داخلية تمنعها من ارتفاع درجة الحرارة، فعلى سبيل المثال، تحتوي معظم أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر على مراوح مدمجة تساعد في تدوير الهواء.

وبشكل عام، من المستحسن أن يقوم المستخدمون بتشغيل أوضاع توفير البطارية أو إيقاف تشغيل أجهزتهم تماما عند وجود موجة حر عالية وإذا كان عليك استخدام جهازك، فعليك الاحتفاظ به في حقيبة أو لف منشفة حوله عندما لا يكون قيد الاستخدام.

وينبغي على المستخدمين أيضا عدم القيام بمهام مكثفة أثناء وجودهم في درجات حرارة عالية، مثل استخدام نظام GPS الخاص بهم، أو لعب لعبة ثقيلة الرسومات، أو استخدام تطبيقات الواقع المعزز، والتي تسرّع جميعها عملية تسخين الأجهزة.