الساورة تسعى للاقتراب من البوديوم والنصرية للتأكيد
06 شباط 2019 347

شبيبة الساورة / نصر حسين داي

الساورة تسعى للاقتراب من البوديوم والنصرية للتأكيد

تستقبل شبيبة الساورة مساء اليوم الضيف نصر حسين داي في مباراتها المؤجلة عن الجولة 20 من الرابطة المحترفة الأولى بسبب مشاركتها القارية، وهي المقابلة التي تستهدف تشكيلة الشبيبة الفوز بها والاحتفاظ بنقاطها الثلاث لدعم الرصيد وتسلق جدول الترتيب خاصة وأن الفريق يستهدف العودة بقوة للتنافس على الأدوار الأولى، باعتبار أن التشكيلة تدرك أهمية نقاط اليوم من أجل الالتحاق بالمركز السادس وتضييق الخناق على أندية المقدمة، أين سوف تقلص الفارق إلى أربع نقاط عن اعتلاء البوديوم والالتحاق بالمركز الثالث في جدول الترتيب، ويعول المدرب كمال زاوي على تحضير أشباله من كافة النواحي من أجل تحقيق الأهم، خاصة وأن التشكيلة تبحث عن الفوز في البطولة الوطنية والذي فشلت في تحقيقه على مدار أربع جولات الأخيرة في البطولة الوطنية.

وتتواجد تشكيلة أبناء الجنوب في معنويات مرتفعة بعد عودتها بنتيجة اسجابية من التنقل الذي قادها إلى كينشاسا لمواجهة فيتا كلوب الكونغولي أين نجحوا في تفادي فخ السقوط في الهزيمة وعادوا بتعادل ثمين يسمح لهم الاحتفاظ بحظوظهم كاملة من أجل التأهل إلى ربع نهائي رابطة أبطال إفريقيا، وتعرف تشكيلة الساورة عودة الثلاثي فاتح طالح، عماد بوبكر والحارس عبد الرؤوف ناتاش الذين كانوا يعانون إصابات مختلفة لكنهم اندمجوا في التدريبات الجماعية خلال الحصة التي خاضها التشكيلة أول أمس وسيكونون تحت تصرف الطاقم الفني.

من جهتها، تخوض نصر حسين داي تنقلا صعبا إلى مدينة بشار لمواجهة الساورة، وهدفها العودة بنتيجة إيجابية إلى الديار، واستغلال فترة الفراغ التي يمر بها المنافس على ملعبه، خاصة وأن كتيبة المدرب مزيان إيغيل سوف تتنقل بمعنويات مرتفعة بعد البداية الموفقة في دور مجموعات كأس الكاف والفوز الذي سجلته أمام بيترو اتلتيكو الأنغولي وتعول على تأكيد تواجدها في أفضل الأحوال من خلال الإطاحة بالساورة في عقر الديار، أين تبحث النصرية على الاقتراب من اندية البوديوم ومراقبة سباق التنافس على الأدوار الأولى عن قرب، وسوف تعرف تشكيلة النادي العاصمي غياب كل من يايا، حراق، قاسمي، خياط وخاسف الذين فضل الطاقم الفني تركهم للراحة تحسبا للقاء القاري المقبل، بينما يتواصل غياب اللاعب حسين العرفي والذي لم يتعفى كليا من الإصابة التي كان يعاني منها.

عيشة ق.