شباب قسنطينة تكتفي بفوز هزيل وتعقد مهمة التأهل لدور المجموعات
15 كانون1 2018 685

لافاني أمام مهمة صعبة لإيجاد الحلول قبل لقاء الإياب بكامبال

شباب قسنطينة تكتفي بفوز هزيل وتعقد مهمة التأهل لدور المجموعات

سجّل فريق شباب قسنطينة فوزا مفخخا خلال المباراة التي جمعته سهرة أول أمس أمام الضيف فييرس الأوغندي لحساب ذهاب الدور السادس عشر من منافسة رابطة أبطال إفريقيا بعدما اكتفى بانتصار ضئيل بهدف دون رد على ملعبه الشهيد حملاوي بقسنطينة، وهو الانتصار الذي يجعل مهمة الفريق صعبة لكن غير مستحيلة في الإياب المقرر بعد أسبوع، وضيعت تشكيلة "السنافر" فرصة الخروج بنتيجة أثقل بعدما فوّت لاعبو الخط الأمامي على أنفسهم تسجيل أكثر من هدف واكتفوا بالهدف الوحيد في اللقاء والذي سجله اللاعب قدور بلجيلالي بعد مرور ربع ساعة على انطلاق المباراة عندما استغلّ فرصة عدم تركيز في دفاع المنافس وغالط الحارس بتسديدة قويه سكنت الشباك وحررت اللاعبين والجمهور من المدرجات.

ورغم أن هجوم تشكيلة "السياسي" انتعش بعد هدف صانع ألعابه بلجيلالي غير أن بلقاسمي، العمري وجعبوط تفننوا في تضييع الكرات أمام المرمى وضيعوا تسجيل أهداف أخرى تساعد الفريق في التنقل إلى مدينة كامبالا بأكثر راحة، وكان اللاعب ياسين صالحي الأفضل على ارضية الميدان أين تحرك كثيرا على الرواق الأيسر الذي شغله في اللقاء ، عكس المهاجم جعبوط الذي خيب الآمال التي كانت معلقة عليه في الخط الأمامي وفشل في ترجمة الفرص التي كانت سانحة له أمام المرمى إلى أهداف.

وسجل المدرب الفرنسي دينيس لافاني بداية موفقة بتحقيقه الفوز في أول خرجة له على رأس العارضة الفنية للتشكيلة، أين منح جرعة أوكسجين إلى التشكيلة التي ظهرت بوجه مقبول من ناحية الأداء ولم تخيب في الروح القتالية، وسوف يجد أمامه مهمة أخرى تتمثل في البحث عن الحلول للعودة بتأشيرة التأهل إلى دور مجموعات المسابقة القارية من أوغندا أين تجري المباراة بتاريخ 22 ديسمبر المقبل وقامت الكاف بتعيين الحكم المصري أمين محمد عمر لإدارة المواجهة.

لافاني: سعيد بأداء اللاعبين والحكم كان سيئا

عبّر المدرب الفرنسي دينيس لافاني عن ارتياحه للأداء الذي قدمه لاعبو شباب قسنطينة خلال خرجتهم أمام فييرس وقال في تصريحات إعلامية عقب نهاية المواجهة أن اللاعبين كانوا عند حسن الظن الذي وضعه فيهم وقدموا مباراة كبيرة سجلوا خلالها هدفا وكانوا قادرين على إضافة أهداف أخرى، وانتقد المعني الحكم الذي أدار المواجهة عندما أشار أن أدائه كان سيئا وحرم فريقه من هدف وركلتي جزاء فوتوا على أشباله الخروج بنتيجة أثقل، وأضاف أن شباب قسنطينة يملك أفضلية التنقل إلى أوغندا للعب الإياب بأفضلية التقدم بهدف، معتبرا أن آماله كبيرة للعودة بالتأهل خاصة لو يلعب الفريق بنفس الروح القتالية التي أبانها في الذهاب ولديه القدرة على التسجيل.

عيشة ق.