سعدان: لن أسامح زطشي والنفاق حطم العمل الذي قمنا به
05 تشرين1 2018 1274

أكد أن رئيس الفاف رضخ للضغوطات وكشف رغبة شارف في الاستقالة

سعدان: لن أسامح زطشي والنفاق حطم العمل الذي قمنا به

عيشة ق.

واصل الناخب الوطني السابق رابح سعدان خرجاته الإعلامية عقب تقديمه الاستقالة من منصبه على رأس المديرية الفنية الوطنية، حيث نزل أمس ضيفا على الإذاعة الوطنية، وكشف أن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي تغيرت نظرته ومفاهيمه كثيرا فيما يتعلق الأمر بمتابعة الفئات الشابة والاهتمام بالتكوين، أين قال أنه كان يجتمع أسبوعيا بزطشي وقف على إثرها على تعمق المعني في المجال وامتلاكه فكرة جيدة حول التكوين في الجزائر بالنظر إلى الخبرة الكبيرة التي يملكها المعني في المجال، قبل أن تتغير نظرته إلى الموضوع، بعدما أصبح يطالب بتحقيق النتائج الفورية عكس ما كان عليه الأمر في البداية أين لم يكن يلزم وجود النتائج، وأرجع التغيير في ذهنية زطشي إلى الضغوطات الكبيرة التي أضحى يتواجد عليها منذ رحيل الناخب الوطني السابق رابح ماجر أدى إلى تأثير الأمور بالسلب على المديرية الفنية الوطنية.


وأشاد سعدان بظروف العمل الجيدة التي وفرها رئيس الفاف إلى إطارات المديرية الفنية الوطنية من أجل العمل في أجواء جيدة، انعكست نتائجها بالإيجاب على العمل الذي كانوا يقومون به طيلة 10 أشهر، أين أكد أن ظروف العمل تغيرت وجاءت بالنتائج الايجابية عبر مشاركة مختلف الفئات الشابة في المنافسات الخارجية، مضيفا أنهم كانوا يحضرون لتقديم مشروع عمل إلى زطشي خلال الفترة المقبل قبل ان تستجد الأمور وينسحب من منصبه، وأوضح سعدان أن هدفه كان يتمثل في تنظيف المحيط الكروي في الجزائر والاعتماد على الإطارات المحلية لكنه لم ينتظر الخرجة المؤلمة التي وقع ضحيتها من طرف الفاف بعد العملي الكبير الذي قام به رفقة إطاراته.

وعبّر شيخ المدربين الجزائريين عن غضبه عقب الخرجة غير المنتظرة التي قامت بها الفاف معه، وذلك بعد حرمانه من السفر إلى لندن وحضور مؤتمر الفيفا الذي كان مدعوا لهن أين شدد أنه الهيئة الكروية الدولية نظمت الأمر منذ ثلاثة أشهر وقامت بإرسال التأشيرة له إلى مقر الفاف إلى جانب حجز تذكرة الطائرة وأرسلت له اسم الفندق ورقم الغرفة، قبل أن يتعرض إلى الإهانة وتوجه إلى المطار لانتظار أربع ساعات دون ان يتمكن السفر إلى لندن، ووجه المتحدث لوما إلى مسؤولي الفاف بعدما قاموا بتغييره بمدرب الحراس عمار بوراس دون الاتصال به وإعلامه بالأمر، وهي خطوة لا تناسب سنه والخدمات التي قدمها للكرة الجزائرية ولن يسامحهم عليها حسبه، مستطردا أن النفاق يحطم الرجال الذين يعملون بإخلاص، باعتبار ان مثل هذه الأطراف تسعى إلى تكسير كل أمر إيجابي.

واعترف في سياق آخر، أن مدير المنتخبات الوطنية بوعلام شارف فكّر بدوره في الاستقالة بعد الضغوطات التي تعرض لها من طرف زطشي بخصوص البحث عن النتائج الفورية، ورفض سعدان في موضوع منفصل التعليق على القائمة التي استدعاها الناخب الوطني جمال بلماضي مشيرا أنه لن يتدخل خياراته مثلما كان عليه الحال عندما كان مديرا فنيا وطنيا، مطالبا الجميع احترام خياراته في انتظار النتائج التي يحققها.

عيشة ق.

اقرأ أيضا..