نسور قرطاج يسعون لتفادي مصير المنتخبات العربية
22 حزيران 2018 319

تونس / بلجيكا اليوم ابتداء من الساعة 13:00

نسور قرطاج يسعون لتفادي مصير المنتخبات العربية

يسعى المنتخب التونسي لتفادي مصير الثلاثي العربي المغرب ومصر والسعودية، عندما يلاقي نظيره البلجيكي اليوم على ملعب "اوتكريتي" في افتتاح الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة، وودعت المنتخبات العربية الثلاثة النهائيات مبكرا وتحديدا من الجولة الثانية عقب تعرض كل منها لهزيمتين متتاليتين، فيما يبقى الأمل العربي معلقا على "نسور قرطاج" الذين سيكون همهم الوحيد انتزاع نقطة على الأقل للإبقاء على آمالهم حتى الجولة الثالثة الأخيرة، ومن المفترض أن يكون "نسور قرطاج" استخلصوا العبر من السقوط أمام الإنجليز وكذلك مصير الثلاثي العربي الذي قدم عروضا جيدة في الجولة الثانية دون أن ينجح في تفادي الخسارة، وبالتالي فإن مدربهم نبيل معلول على دراية كاملة بما يجب القيام به أمام منتخب مرشح لإحراز اللقب وضرب بقوة في مباراته الأولى بفوزه الكبير على بنما بثلاثية نظيفة، وخسر "نسور قرطاج" في المباراة الأولى جهود حارسهم الأساسي معز حسن الذي تعرض لإصابة قوية في الكتف الأيسر أنهت مشاركته في المونديال.

وتمني تونس النفس على الأقل بتكرار إنجازها أمام "الشياطين الحمر" في مونديال 2002 عندما انتزعت منهم التعادل 1-1 في الجولة الثانية، ويرجح التاريخ كفة البلجيكيين الذين لم يخسروا حتى الآن أمام منتخب افريقي في المونديال، كما أن تونس لم تنجح في تاريخ مشاركاتها في العرس العالمي للمرة الخامسة في النسخة الحالية في التغلب على منتخب أوروبي، وحققت تونس فوزا واحدا في تاريخها وكان على حساب المكسيك 3-1 في مشاركتها الأولى عام 1978، علما بأنه كان الانتصار الأول لمنتخب عربي وإفريقي في المونديال.                  

وتطمح بلجيكا لحسم بطاقة تأهلها مبكرا وعدم تأجيلها إلى المواجهة المرتقبة أمام إنجلترا في الجولة الثالثة الأخيرة، وبعد الأهداف الثلاثة في مرمى بنما، يتطلع المنتخب البلجيكي لرفع غلته من الأهداف أمام تونس تحسبا للدخول في حساب فارق الأهداف مع إنجلترا لتحديد بطل المجموعة، وبعدما عجزوا عن تقديم أداء يلاقي التوقعات في مشاركتيهما الأخيرتين مونديال البرازيل 2014 وكأس أوروبا 2016 يأمل "الشياطين الحمر" رد الاعتبار في المونديال الروسي بقيادة نجوم مثل دي بروين وهازار وروميلو لوكاكو.

اقرأ أيضا..