هزيمة إيران والسعودية تضع ماجر في مأزق
17 حزيران 2018 1007

تباهى بتعادل نيجيريا وبرر هزيمة السعودية بمواجهة منتخب مونديالي

هزيمة إيران والسعودية تضع ماجر في مأزق

يتواجد الناخب الوطني رابح ماجر في موقف محرج وهو الذي لطالما بحث عن التبريرات عند كل تعثر يسجله المنتخب الوطني منذ تعيينه على رأس العارضة الفنية الوطنية قبل ثمانية اشهر، حيث جاءت الهزيمة الثقيلة التي وقع فيها المنتخب السعودي وخسارة المنتخب النيجيري لتعري حقيقة المدرب الجزائري وتجعل تبريراته دون منطق بالنظر لهزيمة المنتخبين اللذان سبق أن أطاحا بالتشكيلة الوطنية، وكشفا محدودية الخيارات التكتيكية والفنية للمدرب الوطني الذي فشل في إقناع الجمهور الجزائري قبل مسؤولي الاتحادية الجزائرية لكرة القدم حول أحقيته في تولي مسؤولية تدريب التشكيلة الوطنية وأهليته في مواصلة المهام بعد الهزائم المتتالية التي سقطت فيها المجموعة أمام منتخبات متواضعة على أرضية الميدان ما عدا المنتخب البرتغالي المتوج بلقب الطبعة السابقة من كأس أوروبا للأمم.
هزيمة المنتخب الوطني أمام نظيره السعودي والتعادل أمام نيجيريا بأرض الوطن برهن مجددا على تواضع الخبرة التكتيكية للناخب الوطني وإيهامه للجماهير الجزائرية بتبريراته غير المقنعة خاصة عندما قال بعد نهاية لقاء السعودية أن الخضر انهزموا أمام فريق مونديالي، لكن واقع المستطيل الأخضر برهن العكس عندما سقطت تشكيلة "الأخضر" بهزيمة ثقيلة أمام المنتخب الروسي مستضيف الدورة في الجولة الافتتاحية من نهائيات كأس العالم وخسر بخماسية نظيفة، فيما كان التبرير بعد التعثر أمام نيجيريا أنه واجه منتخبا كبيرا وأحد اكبر المنتخبات في القارة السمراء وفي كل خرجة إعلامية تقريبا يتباهى بالتعادل أمامه، إلا أن تشكيلة "النسور الممتازة" ظهرت بعيدة جدا عن المستوى العالمي وخسرت بثنائية دون مقابل أمام كرواتيا حيث فشلت في الوقوف ندا للند أمام رفقاء الثنائي مودريتش وراكيتيتش، وهو الأمر الذي يؤكد أن المنتخب الوطني ليس بعيدا عن المستوى العالمي لكن المشاكل الداخلية وقلة الحيلة التكتيكية جعلت المستوى يتراجع.
عيشة ق.

اقرأ أيضا..