عبد اللاوي وبن غيث مهددان بإنهاء الموسم ومطالب بمعاقبتهما
21 نيسان 2018 1088

إدارة اتحاد الجزائر تتهم الحكم بوزار في تعمد الهزيمة بحملاوي

عبد اللاوي وبن غيث مهددان بإنهاء الموسم ومطالب بمعاقبتهما

عيشة ق.

فتحت إدارة فريق اتحاد الجزائر النار على الحكم بوزار الذي أدار مباراتها أول أمس أمام شباب قسنطينة ، حيث تم اتهامه بالتسبب في الخسارة العمدية للفريق على ملعب الشهيد حملاوي ومساعدة الفريق المحلي من أجل كسب النقاط الثلاث من خلال القرارات التي كانت ضدّ النادي العاصمي خاصة في التغاضي عن تصفير مخالفات وأخطاء لصالحهم

بالإضافة إلى عدم توجيه الطرد إلى المهاجم بلعميري والذي كانت نقطة التحول لأصحاب الأرض عكس الأمر للاتحاد أين كان صارما معهم عبر طرد لاعبين اثنين وترك الفريق ينهي اللقاء بتسعة لاعبين، وكانت التصريحات التي أدلى بها رئيس الديركتوار عبد الحكيم سرار والمدرب ميلود حمدي تندرج ضمن قالب واحد وذلك بمساعدة بوزار للفريق المحلي من أجل الخروج بالزاد كاملا وهو ما حدث في نهاية المطاف، خاصة وأن الحكم تمادى في الأخطاء التي اقترفها في حق الاتحاد والظلم الذي تعرّض له من خلال عدم إعلانه ركلة جزاء شرعية للمدافع فاروق شافعي لمست يد لاعب الشباب واحتساب 6 دقائق كاملة وقت ضائع سمحت لشباب قسنطينة تسجيل هدف الفوز في وقت كان الاتحاد يلعب بتسعة لاعبين.

في المقابل، يتواجد اللاعبان أيوب عبد اللاوي وعبد الرؤوف بن غيث تحت طائل التهديد بإنتهاء الموسم باكرا، خاصة وأنهما مهددان بتسليط عقوبة قاسية عليهما من طرف لجنة الانضباط تصل أربعة مباريات كاملة، حيث خرج عبد اللاوي ببطاقة حمرا مباشرة بعد الاعتداء على لاعب المنافس، بينما جاء طرد بن غيث بعد شتمه للحكم وفق ما دونه الحكم في التقرير لورقة اللقاء، إلى جانب إمكانية عوقةب ثقيلة لحمزة كودري الذي دون الحكم ضده إقدامه على شتمه بعد نهاية المواجهة، وتتعالى الأصوات داخل بيت تشكيلة "سوسطارة" من أجل إحالة الثنائي عبد اللاوي وبن غيث أمام المجلس التأديبي ومعاقبتهما لتفادي تكرار ذلك السيناريو أين تسبب طردهما في تلقي الفريق الهزيمة، رغم انه قدم مباراة كبيرة وأغلق منافذ اللعب على شباب قسنطينة.

الاتحاد في مهمة بالمتناول بدور مجموعات كأس الكاف

أوقعت عملية سحب القرعة الخاصة بدور مجموعات كأس الكاف التي جرت ظهيرة أمس أسبال المدرب ميلود حمدي ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب أندية رايو سبورتس الرواندي، يونغ افريكانز التنزاني وغور ماهيا الكيني وهي المجموعة التي تبدو في متناول الفريق الذي نشط العام المنصرم نصف نهائي رابطة أبطال إفريقيا، من اجل التأهل إلى الدور ثمن النهائي من المنافسة القارية حيث تجري الجولتين الأول والثانية من كأس الكاف بين 4، 5 و6 ماي، 15 و16 ماي قبل أن تتوقف لتعود إلى المنافسة يومي 17 و18 جويلية لخوض الجولة الثالثة، ويبدأ رفقاء القائد محمد أمين زماموش المنافسة بلقاء يونغ أفريكانز في السادس ماي على ملعب 5 جويلية.

عيشة ق.

اقرأ أيضا..