اتحاد الجزائر لم يستفد من الدرس والحلم القاري يتأجل
ص: أرشيف
22 تشرين1 2017 292

الوفد عاد إلى أرض في وقت باكرا وعلامات الخيبة بارزة

اتحاد الجزائر لم يستفد من الدرس والحلم القاري يتأجل

عيشة.ق

لم يستفد فريق اتحاد الجزائر من الدروس السابقة في مشاركاته بالمنافسة القارية بعدما تجدد العهد مع الاقصاء المر من مسابقة رابطة ابطال إفريقيا بعدما توقفت مغامرة الفريق في نصف النهائي أين عجزوا عن التأهل وتنشيط مباراة النهائي بعدما اقصيوا أمام الوداد البيضاوي المغربي عقب الهزيمة سهرة أول أمس في مباراة إياب المربع الذهبي على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد، بينما كان الذهاب انتهى بالتعادل السلبي


عجز رفقاء اللاعب ايوب عبد اللاوي مسجل الهدف الوحيد للاتحاد من الوقوف أمام الوداد رغم حضور معتبر لعشاق اللونين الأسود والأحمر الذين تنقلوا بأعداد معتبرة وشجعوهم من المدرجات التي كانت مكتظة عن آخرها، والذين كانوا عرضة إلى الحسرة والخيبة من اقصاء فريقهم الذي عجز عن حسم تأشيرة التأهل إلى مباراة النهائي ومواصلة درب التتويج بأول لقب قاري في تاريخ الفريق.

ورغم أن الفريق المغربي كان منقوصا عدديا ولعب بعشرة لاعبين أكثر من 20 دقيقة إلا أن تشكيلة "سوسطارة" لم تعرف كيفية التعامل مع الوضع الذي كان يحسب لها لو كان اللاعبون أكثر فعالية في منطقة العمليات للخصم، في ظل تقديمهم شوطا ثانيا في المستوى عكس ما كان عليه الأمر في الشوط الأول الذي سيطر عليه اصحاب الأرض بالطول والعرض، لكن الفرص التي سنحت للثنائي درفلو وسعيود فشلا في التعامل معها وتحويلها إلى اهداف بسبب التسرع امام مرمى الخصم.

وسجّل الفريق عودته في وقت باكر من صباح امس، حيث حطّت الطائرة الخاصة التي اقلت الوفد إلى المغرب بمطار هواري بومدين الدولي وبدت الخيبة على اوجه اللاعبين عقب الاقصاء من المنافسة القارية وفشلهم في تجسيد وعودهم التي قطعوها للانصار الذين توافدوا بقوة الخميس المنصرم على المطار من أجل توديعهم.

ودفع أشبال المدرب البلجيكي بول بوت الثمن غاليا بتأجيل جميع مواجهاته في البطولة الوطنية من أجل التركيز على المسابقة القارية بعدما فضلت إدارة الرئيس ربوح حداد عدم خوض مواجهات المنافسة المحلية والتركيز على التدريبات فحسب وهو ما جعل اللاعبين بعيدين عن المنافسة لمدة تقارب ثلاثة اسابيع الأمر الذي اثر عليهم كثيرا من الجانب البدني.

الاتحاد يفشل في ايقاف الشبح الاسود

واصل الشبح الاسود لنادي الوداد البيضاوي في مطاردة تشكيلة اتحاد الجزائر التي عجزت للمرة الثالثة في تجاوز عقبته بالمنافسة القارية، وبالإضافة إلى اقصاء أول أمس من مسابقة رابطة أبطال إفريقيا سبق للوداد ان اقصى تشكيلة الاتحاد في مناسبتين سابقتين من المنافسة القارية، الأولى كانت عام 1999 عندما غادر رفقاء اللاعب بلال دزيري آنذاك كأس الكاف من دورها نصف النهائي، قبل أن يكرر النادي المغربي السيناريو بعد ثلاثة اعوام ويقصي الاتحاد من نفس الدور في منافسة كأس الاندية الحائزة على الكؤوس.

رحيل بوت المطلب الرئيسي للأنصار

صار رحيل المدرب بول بوت المطلب الرئيسي لأنصار اتحاد الجزائر الذي حملوه مسؤولية اقصاء الفريق من رابطة ابطال إفريقيا خاصة وانهم لم يتقبلوا خياراته التكتيكية خاصة في الشوط الثاني عندما اقدم على إخراج اللاعب فوزي يايا الذي كان خلف هدف الفريق الوحيد وأقحم زميله قدور بلجيلالي الذي لم يقدم الاضافة على الميدان، ويصر جماهير النادي العاصمي على أدارة حداد بضرورة إحداث بعض التغييرات على التشكيلة في مقدمتها إقالة المدرب البلجيكي وتسريح عدد من اللاعبين الذين لا يقدمون الاضافة للنادي.

 

اقرأ أيضا..