طباعة
خادمة تسرق ساعة ماسية بعد أيام من توظيفها  بالدار البيضاء
09 أيلول 2018 205

مع مجوهرات أخرى باهظة الثمن 

خادمة تسرق ساعة ماسية بعد أيام من توظيفها بالدار البيضاء

ل/منيرة

أودعت سيدة في العقد الرابع من العمر شكوى قضائية أمام مصالح الأمن الحضري للدار البيضاء ضد خادمتها اتهمتها فيها  بسرقة مجوهراتها الثمينة على رأسها ساعة باهظة الثمن بعد أيام من توظيفها، وهي الشكوى التي أسفرت على إحالة الخادمة على محكمة الجنح بالدار البيضاء بجرم السرقة بعد وضعها رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش .

حيث أكدت الضحية خلال سردها للوقائع على  مسامع هيئة المحكمة أن وقائع القضية الحالية تعود للشهر الفارط، حين تفاجأت أثناء تجهيز نفسها لحضور أحد أعراس معارفها بإختفاء مصوغاتها الذهبية المخبأة في خزانة غرفة نومها بما فيها ساعتها الذهبية باهظة الثمن ولاحظت أثناء تحريها عدم وجود أي أثار للكسر أو التحطيم  لتستنتج بذلك أن عملية السطو تمت من قبل أشخاص داخل منزلها وتوجه بذلك أصابع الإتهام نحو خادمتها كونها الشخص الغريب في المنزل وأن فترة خدمتها لديها لم تتجاوز شهر كامل خاصة وأنها لم تتعرض قبل هاته الحادثة لأي حوادث إختفاء مشابهة، ليتم بذلك تحويل المبلغ عنها على مركز الأمن وبالتالي على المحاكمة، أين أنكرت من جهتها ما نسب لها من جرم وأكدت بأنها ليست الفاعلة ورجحت بأن حادثة السرقة قد تمت على يد أشخاص آخرين خاصة بالأخذ بعين الإعتبار أن منزل الضحية يغص بالزوار وأن مكان المصوغات معلوم لعدد منهم كونهم جد مقربين من الضحية ، لتطالب بإفادتها بالبراءة التامة، و يطالب من جهته ممثل الحق العام وفي ظل ما سلف ذكره بتوقيع عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة بقيمة 100 ألف دج ، وتقرر المحكمة تأجيل النطق بالحكم لجلسات لاحقة .