طباعة
عصابات متخصصة في الاعتداء على الرعايا الصينيين
08 أيلول 2018 116

إعتداءات بهدف السرقة

عصابات متخصصة في الاعتداء على الرعايا الصينيين

ل/منيرة

تعرض الرعايا الصينيين العاملين بالورشات ومختلف المؤسسات بالجزائر،  خلال الآونة الأخيرة ، لعدة اعتداءات خطيرة على يد عصابات السرقة و السطو وبالأخص في أماكن تواجد الورشات ،وهو الأمر الذي تشهد عليه محاكم الجزائر بعد استقبالها لعدة قضايا قد يصل صيتها لقلب السفارة الصينية بالجزائر ويمكن أن يؤدي لأزمة بين الدولتين

صيني ضحية اعتداء عصابة بباب الزوار

تعرض رعية صيني لسرقة هاتفه النقال بضواحي منطقة باب الزوار على يد عصابة من ثلاثة أشخاص من بينهم  بائع ألعاب نارية وموظف بشركة عمومية ،بعدما قاموا باعتراض طريقه و إجباره بالقوة على تسليمهم هاتفه النقال ،قبل أن يتم القبض عليهم بناءا على المواصفات التي منحها لهم الرعية .

وقائع القضية الحالية وعلى حسب ما دار بجلسة المحاكمة تعود لنهاية الشهر الفارط حين كان الضحية مارا من أحد شوارع المنطقة في ساعة متأخرة من الليل و شاهده المتهمين فقاموا باعتراض طريقه و طلبوا منه تسليمهم هاتفه النقال تحت وقع التهديد بالاعتداء فما كان منه سوى الخضوع لطلبهم ،و بعد مغادرتهم توجه لمصالح الأمن وقدم شكوى عن الحادثة التي تعرض لها واضعا كافة مواصفات المشتبه بهم ، وبعد يومين من ذلك تمكنت ذات المصالح من توقيف أحدهم  وهو جالسا بالقرب من ملعب باب الزوار خلال دورة روتينية قامت بها بالمنطقة أين عثر بحوزته على سلاح أبيض و تأكدت بأنه أحد أفراد تلك العصابة حين استطاع الضحية التعرف عليه بعد مواجهته به ، كما تم القبض على المتهم الثاني لدى محاولته رمي نفسه داخل بحرية مائية بعد مشاهدته لمصالح الأمن و تأكدت بأنه الشخص الثاني من خلال تصريحات الرعية الذي تعرف عليه مباشرة هو الأخر فيما بقي المتهم الثالث في حالة فرار ، وخلال مواجهة المتهمين المتواجدين رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش لقاضي الجنح ، أنكرا ما نسب لهما من جرم و صرحوا بأنهم ليسوا الأشخاص المبحوث عنهم و أن عملية القبض تمت بسبب  أنهم مسبوقين قضائيا ويسهل توريطهم في الملف لطيه بالكامل .

رعية صينية تتعرض للضرب المبرح

واقعة إعتداء أخرى فتحتها ذات المحكمة لنجل عقيد متقاعد تورط  في حادثة سرقة والاعتداء على رعايا صينيين في حق بوسحاقي بباب الزوار ، حيث   مثل المتهم في ملف الحال لمعارضة الحكم الغيابي الصادر في حقه والذي كان قد قضى عليه بعقوبة 4 سنوات حبسا نافذا عن تهمة السرقة بالتعدد والتي تعود مجرياتها لتاريخ 20 مارس حين كانت الضحية وهي رعية صينية متوجهة لمنزلها الكائن بمنطقة بوسحاقي بباب الزوار وتفاجأت بعصابة من 4 أشخاص تعترض طريقها وتحاول انتشال حقيبتها اليدوية التي كانت بها مبلغ 100 مليون سنتيم ولدى محاولتها المقاومة قاموا بالإعتداء عليها على مستوى الوجه مسببين لها كدمات خطيرة ومن تم قاموا بأخذ الحقيبة وفروا لوجهة مجهولة قبل أن تتمكن مصالح الأمن بناءا على مواصفات أحد أعضاء هاته العصابة المسبوق قضائيا من توقيف المتهمين الذي تبين أن أحدهم نجل عقيد متقاعد، والذي تم القبض عليه مؤخرا بناءا على الأمر بالقبض الصادر في حقه، ومثل  لأجله في جلسة الحال أين نفى ما نسب له من جرم وأكد أنه لم يكن متواجدا بالأماكن يوم الواقعة وأن القضية مجرد مكيدة حاول أحد الأشخاص توريطه بها ، ليطالب له ممثل الحق العام وفي ظل ما سلف ذكره بتوقيع عقوبة عامين حبسا نافذا في حقه، قبل أن تفيده المحكمة بحكم البراءة، والجدير بالذكر أن المتهمين في ملف الحال قد تورطوا في قضية مماثلة راح ضحيتها رعية صيني اخر وهي القضية التي هي قيد التحقيق على مستوى محكمة الحال.

إعتداء مميت بسبب حماية ورشة إنجاز ملعب ببراقي

تابعت محكمة الحراش بالعاصمة شاب في العقد الثاني بتهم تكوين جمعية أشرار، الضرب و الجرح العمدي بسلاح أبيض، والسرقة بالكسر ، على خلفية محاولته التسلل و السطو  على مقر ورشة إنجاز الملعب الرياضي ببراقي و قيامه بمجرد أن حاول رعية صيني القبض عليه بمباغتة هذا الأخير و ضربه بواسطة كرسي فيما قام شريكه الموجود في حالة فرار بضربه بواسطة قضيب حديدي مسببا له عجز بمدة 10 أيام ،وهي القضية التي تعود مجرياتها حين شاهد الضحية  وهو رعية صيني حركة غريبة داخل مقر الورشة المكلفة بإنجاز الملعب الرياضي ببراقي في ساعة متأخرة من الليل ولدى خروجه لتفقد الأمر شاهد شابين بصدد سرقة بعض الأغراض منها ملابس ،وملفات، وكذا مبالغ مالية بالعملة الصينية والذي يعادل ما قيمته 12 ألف دج، و مبلغ آخر بالدينار تقدر بـ 95 ألف دج، إضافة إلى شهادات تكوين ودبلومات ، فتوجه لإيقافهما ليجد في مواجهته المتهمان أين قام الأول وهو المتهم الحالي بضربه بواسطة كرسي على مستوى الصدر و قام الثاني بالإعتداء عليه بواسطة قضيب حديدي و من تم فر هذا الأخير ،غير أنه قاوم الإعتداء و أوقف الأول لحين وصول مصالح الأمن التي  قامت بنقله لمركز الأمن و جرى سماعه في محاضر رسمية مع تحويله على محكمة الحال و توبع بالتهم سالفة الذكر فيما بقي الثاني في حال فرار ، حيث حمل المتهم الحالي بمثوله للمحاكمة المسؤولية على عاتق شريكه الموجود في حالة فرار و أكد أنه من طلب منه يومها ملاقاته بالأماكن بحجة زيارة صديقه الذي يعمل في الورشة وتفاجئ به حاملا لكيس مشبوه و بصدد محاولة السرقة .

عصابة "مامو" تعتدي على رعية صيني من زبائن بنك السلام

قضية أخرى فتحتها   محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر تضم مجموعة تهم خطيرة تتراوح بين تكوين جماعة أشرار لارتكاب جناية السرقة بالتعدد والعنف باستعمال سلاح ابيض واستحضار مركبة التي تورطت بها  عصابة إجرامية خطيرة من أربعة متهمين "س.هشام"، "ب.إسلام"، "ل.محمد أمين" المكنى "مامو" و "م.شكيب"على خلفية قيامهم بسرقة نقود زبائن بنك السلام وكالة باب الزوار تحت وقع التهديد بسكين بوشية على رأسهم  رعية صيني ، والتي إنطلقت بناءا على شكوى تقدم بها أحد زبائن بنك السلام بتاريخ 13 أوت 2015 بعد تعرضه لسرقة متبوعة بإعتداء بسكين في حظيرة سيارات البنك أين تقدم منه شخص وقام بوضع سكين في رقبته بمجرد ركوبه للسيارة فيما قام الثاني بحمل حقيبته التي كانت بالمقعد الخلفي للسيارة وفر بها وبعد إكتشافه أنها فارغة رماها ،لتليها شكوى أخرى تقدم بها رعية صيني و أخر بنفس التاريخ حول تعرضهما لإعتداء من نفس الأشخاص وبنفس الطريقة لتقوم مصالح الأمن بفتح تحريات أسفرت عن توقيف المشتبه فيهم ويتعلق الأمر بكل من "س.هشام"، "ب.إسلام" و"م.شكيب" "ل.محمد أمين"، حيث أنكر معظم المتهمين ما نسب لهم من جرم عدا المدعو "س.هشام" الذي اعترف بملكيته للسلاح الأبيض، وبالتخطيط لسرقة الضحايا ن وتمسك بتورط باقي المتهمين معه في القضية بعد مراوغة كبيرة منه ،في حين جاء باقي المتهمين بروايات متنوعة تصب في الإنكار وعدم وجود أي صلة تجمعهم مع الوقائع التي نسبت لهم .