توقيف  شرطي طلب رشوة بقيمة 20 مليون سنتيم ببن عكنون
02 أيلول 2018 437

في قضية سياقة سيارة في حالة سكر

توقيف شرطي طلب رشوة بقيمة 20 مليون سنتيم ببن عكنون

ل/منيرة

طالب ممثل الحق العام لدى محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة ،أمس ، توقيع عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة بقيمة 100 ألف دج ،في حق شرطي بمركز أمن بن عكنون ، بسبب تورطه بطلب رشوة بقيمة 20 مليون سنتيم من زوج شرطية  بولاية بجاية ، مقابل سحب محضر المخالفة المحررة له والمتعلقة بقضية سياقة سيارة في حالة سكر بمنطقة بن عكنون .

وقائع القضية الحالية وعلى حسب ما دار بجلسة المحاكمة ،تعود لتاريخ توقيف الضحية بمنطقة بن عكنون بسبب قيادته لسيارته بحالة سكر ، فقامت زوجته التي تعمل في سلك الشرطة بالاتصال بمركز الأمن الحضري ببن عكنون ،لطلب وساطة بحكم أنها زميلة فرد على إتصالها المتهم وبعد محادثات طويلة طلب من زوجها رشوة بقيمة 20 مليون سنتيم مقابل حفظ الملف و عدم تحويل الزوج على المحاكمة بعدما إلتقى به داخل مكتبه ، ليقوم من جهته هذا الأخير بإخطار مصالح الأمن ببجاية واضعا تحت تصرفهم كشف المكالمات الصوتية ونصوص الرسائل الإلكترونية  التي دارت بينه وبين المتهم ، لتقوم ذات المصالح بتمديد الاختصاص لولاية الجزائر، و بالتالي توقيف الشرطي وتحويله على محكمة الاختصاص بعد وضعه رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش بجرم إساءة استعمال الوظيفة وطلب مزية غير مستحقة ، من جهته هذا الأخير وخلال مثوله للمحاكمة أنكر ما نسب له من جرم ، وصرح بأن زوجة الضحية اتصلت حقيقة بمركز الأمن الحضري ببن عكنون قصد طلب التوسط لها لإرجاع رخصة سياقة زوجها بحكم أنها زميلة و بعد تأكده من الأمر أرجع الرخصة لصاحبها بعد إتصاله بزملائه العاملين هناك ،وقام فوق ذلك بإرسال الرخصة للضحية عن طريق صهره المقيم هناك ، غير أنه بقي على اتصال مع الضحية وزوجته و جمعته معهما صداقة قام خلالها الضحية بطلب خدمة أخرى وهي تصليح هاتفه النقال كونه متخصص في الإعلام الآلي ،وبعد مدة زمنية عرض عليه بيعه ذات الهاتف لاستحالة إصلاحه فقبل عرضه و أتفق معه على الثمن وهو ذاته المبلغ الذي إدعى الضحية بأنه رشوة ، مؤكدا أن القضية مجرد شكوى كيدية من الضحية الذي حاول ابتزازه و تهديده في حال رفض سحب المحضر خاصة و أنه رفض في بادئ الأمر كون القضية قد برمجت و حولت على العدالة و لم يكن باستطاعته التدخل في أي حال من الأحوال نافيا بذلك صحة التسجيلات المقدمة لهيئة المحكمة كونها مزيفة و مصطنعة  ،ويطالب بذلك بإفادته بالبراءة التامة أمام إًصرار الضحية على أقواله و على قيام التهمة في حق الشرطي الذي حاول تجريده من مبلغ مالي معتبر مقابل خدمة بسيطة ، لتقرر المحكمة من جهتها تأجيل النطق بالحكم لجلسات لاحقة .

اقرأ أيضا..