طباعة
شاب يهدد شرطي بالقتل بواسطة "شاقور"
28 آب 2018 164

منطقة برج الكيفان شرق العاصمة

شاب يهدد شرطي بالقتل بواسطة "شاقور"

ل/منيرة

أقدم شاب في العقد الثاني من العمر على إثارة حالة فوضى و فزع كبيرين بضواحي منطقة برج الكيفان شرق العاصمة ، بعد قيامه بالتهجم على منزل شرطي بواسطة "شاقور" و سكين ضخم و هدده بالقتل بسبب قيامه بتوقيف صديقه ووضعه رهن الحبس وهي الوقائع التي توبع لأجلها بمحكمة الدار البيضاء بجرم قوى عمومية أثناء تأدية مهامها ، حيازة أسلحة بيضاء ، التحطيم العمدي لملك الغير والتهديد بالقتل و السب و الشتم .

وقائع القضية الحالية وعلى حسب ما دار بجلسة المحاكمة وسرده الضحايا يعود لبداية الشهر الجاري حين قام الضحية وهو شرطي بتوقيف أحد الشبان بعد ثبوت تورطه بأحد القضايا ، وبعد عودته للمنزل بعد الإنتهاء من مهامه الوظيفية ،تفاجئ  وهو رفقة والدته بصوت ينادي عليه من الشارع وبمجرد تأكده من نافذة المنزل تفاجئ بشاب عشريني يحمل شاقور وسكين ضخم و ينادي عليه بأعلى صوته طالبا منه النزول ،مرددا عبارات السب و الشتم على مسامع كافة الجيران ومهددا إياه بالتقل بسبب قيامه بتوقيف صديق و رفيق عمره ، فحاول النزول لوضعه عند حده غير أن والدة الضحية منعته من ذلك و طلبت منه المكوث في المنزل لحين مغادرة الشاب وبسبب حالتها الصحية و معاناتها من جاء السكري رضخ الضحية لأمرها وظل بمكانه في الوقت الذي كان المتهم ينادي بأعلى صوته و يقوم برشق المنزل بواسطة الحجارة لحين أن تسبب بتحطيم النافذة ،وبعد أن فقد الأمل غادر و توجه بعدها الضحية ووالدته لمركز الأمن و قاموا بتقييد شكوى عن ما تعرضوا له ، والتي أسفرت عن توقيف المتهم وتحويله وفقا لإجراءات المثول الفوري على محكمة الحال مع وضعه رهن الحبس المؤقت ، و حاول خلال مواجهته لهيئة المحكمة المراوغة للتهرب من المسؤولية فتارة يتعرف بأنه قام بفعلته دون وعي منه نتيجة تعاطيه بعض الحبوب المهلوسة و تارة ينفي جملة وتفصيلا ما نسب له من جرم عدا حيازته للشاقور و السكين الضخم ، كما صرح لهيئة المحكمة بأنه توجه لمنزل الضحية يومها للإنتقام لشرف صديقه إثر معلومات وردته حول وجود علاقة بين الضحية وشقيقة صديقه ، من جهته الضحية تنازل عن طلبات التعويضات المدنية و طلب من هيئة المحكمة ردع المتهم عن مضايقته مؤكدا أنها ليست المرة الأولى التي يحاول الاعتداء عليه دون سبب واضح أو سابق معرفة ،  ويطالب من جهته ممثل الحق العام وفي ظل ما سلف ذكره توقيع عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دج .