هكذا سرق سائق سيارة إسعاف طعام المرضى بمستشفى بني مسوسǃ
06 آب 2018 474

توطأ رفقة مسير المطعم وحمال في نقلها خارج المستشفى وإعادة بيعها

هكذا سرق سائق سيارة إسعاف طعام المرضى بمستشفى بني مسوسǃ

منيرة.ل

تمكنت مصالح الامن على مستوى المقاطعة الغربية للعاصمة من توقيف ثلاث عمال بمستشفى بني مسوس اثر بلاغ تلقته من ادارة  هذه الاخير بخصوص تورط المعنين في سرقة كمية ضخمة من الاغذية الخاصة بالمرضى والتي كانت موجهة من مخزن المستشفى الى المطعم من اجل تجهيز الوجبات ، وتضمن البلاغ ان كل من مسير المطعم وحمال على مستوى المخزن الى جانب سائق سيارة الاسعاف قد تواطؤ جميعهم في عملية السرقة في الاستيلاء على المواد الغذائية ثم تهريبها خارج المستشفى لاعادة بيعها لاحقا.


تفاصيل الملف ناقشته محكمة بئر مراد رابيس في العاصمة امس، حيث وجهت تهمة السرقة بالتعدد للمتهمين الثلاث والموجودين رهن الحبس الاحتياطي بالمؤسسة العقابية  وتعود الوقائع ليوم الاحد الماضي اثر اكتشاف ادارة المستشفى ما قام به  المتهمين خلال محاولة استيلاءهم على كمية من اللحوم  من بينها 22 دجاجة و5 كيلوغرام من اللحم المفروم الى جانب 25 كيلوغرام من التفاح  ونفس الوزن من البطاطة ، و16 علبة من الحليب الجاف كما عثر بالسيارة التي كان يقودها  سائق الاسعاف على علب من الشكولاطة و44 علبة من الياغورت، و5 علب من العصير وتم توقيفهم متلبسين بنقلها لسيارة اخرى بغابة قريبة من المكان حتى لا يكتشف امره ولسوء حظ المتهمين استطاعت الادارة فضحهم بعد مشاهدة احد العمال بالمستشفى حركة غريبة للمتهمين قبل خروجهم ،ليتم تبليغ الامن الذي حرر محضر معاينة بالمحجوزات التي عثر عليها داخل السيارة .

المتهمين وبتحويلهم للمحاكمة نهار امس تضاربت تصريحاتهم بعد اعترافهم سابقا امام مصالح الضبطية بالوقائع حين طلب مسير المطعم من باقي المتهمين مساعدته في نقل واحضار  طلبية خاصة من المواد الغذائية بالمخزن حتى يجهز الاكل للمرضى في الوقت المحدد ليقوم المتهمين بشحن السيارة الخاصة بهم غرض الاستيلاء عليها ، وصرح حمال المخزن  خلال استجوابه من طرف القاضي انه فعلا قام باخذ 2 كلغ من البطاطة واخرى من البصل الى جانب دجاجتين سلمها له مسير المطعم بدافع الانسانية حتى يطعم ابناءه بعد ان وجد نفسه مضطرا لذلك وتاخر الادارة في صرف رواتبهم ، فيما اكد مسير المطعم ان الكمية التي دونت بمحضر الشرطة مبالغ فيها وكشف انه اقتطع فقط دجاجتين من الكمية التي وردته للمطبخ وسلمها لرفقاءه من اجل اعداد وجبة خاصة بها خلال ذهابهم للبحر ، وعبر جميع المتهمين عن ندهم الشديد لما اقدموا عليه غير انهم اجمعوا على لسان هيئة الدفاع ان الكمية لم تكن بتلك الضخامة وان مصالح الامن حررت محضرا للصور يحتوي على كمية اقل بكثير واعتبروا ان القضية كيدية من قبل مسؤولين لتوريطهم في الملف ، وامام التماس ممثل الحق لتوقيع اقصى عقوبة  مقدرة ب 5 سنوات حبس نافذة و100 الف دج غرامة مالية  نظرا لخطورة الوقائع ن قررت المحكمة بعد المداولات توقيع عامين حبس نافذة لكل متهم.

منيرة.ل

اقرأ أيضا..