520 ألف معوق متكفل بهم من طرف ديوان الأعضاء الاصطناعية
صورة: أرشيف
14 آذار 2017 970

حسب مدير عام المؤسسة

520 ألف معوق متكفل بهم من طرف ديوان الأعضاء الاصطناعية

أفصح المدير العام للديوان الوطني لأعضاء المعوقين الاصطناعية ولواحقها فاتح جلال أمس عن وجود أزيد من 520.000 مريض مؤمن اجتماعيا أغلبيتهم من فئة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة متكفل بهم من قبل الديوان.

وأكد جلال أنه "من مجموع 520.383 مريض مؤمن اجتماعيا منهم معوقين حركيا وأشخاص يعانون من بعض الأمراض يتكفل بهم الديوان من حيث الأعضاء الاصطناعية ولواحقها حيث يعد 95 بالمئة منهم مستفيدون دائمون.

وقال ان الأمر يتعلق بـ 331.252 مستفيد من أعضاء اصطناعية وتجبيرية و98.375 مستفيد من المساعدات التقنية على المشي (الكراسي المتحركة و دراجات ذات محرك) و76.965 مستفيد من المساعدات السمعية و13.791 مستفيد من المساعدات الصحية"، و أردف ان الديوان يتكفل بالأشخاص المعاقين أيا كانت اعاقتهم لاسيما المعوقين لدى الولادة وضحايا حوادث المرور وكذا مرضى السكري.

 و للاشارة يتكفل الديوان ايضا بالأشخاص الذين اجروا عملية لوضع كيس المفاغرة. و بخصوص مطابقة الاعضاء الاصطناعية و التجبيرية و لواحقها مع المعايير الدولية التي حددت مدة ضمانها بسنة أشار جلال الى انه أمام المرضى المؤمنين 15 يوما للتأكد من "ملائمة" المنتوج، كما أكد أنه لا يتم تسليم أي عضو اصطناعي قبل الحصول على موافقة المراقبة الطبية للضمان الاجتماعي عليه مضيفا انه بإمكان المستفيدين تغيير الاعضاء الاصطناعية كل 5 سنوات. و أشار السيد جلال الى ان المستفيدين من الاعضاء الاصطناعية مؤمنون لدى الضمان الاجتماعي الذي يظل "الشريك الاساسي" للديوان. وأوضح يقول ان "ازيد من 79 بالمئة من مرضى الديوان المؤمنين متكفل بهم بنسبة 100 بالمئة لدى الضمان الاجتماعي (الاعضاء الاصطناعية الكبرى) بينما النسبة المتبقية (20 بالمئة) متكفل بهم بنسبة 80 بالمئة لدى الضمان الاجتماعي (الاعضاء الاصطناعية الصغرى)".

و لدى تطرقه الى المادة الاولية لانتاج هذه الاعضاء الاصطناعية و التجبيرية و لواحقها اكد جلال ان الجزء الأكبر منها مستورد من الخارج خاصة من الشركاء الاساسيين للديوان على غرار فرنسا و المانيا و الدانمارك. و في هذا السياق أضاف ذات المصدر أن الغلاف المالي لهذا الاستيراد يضاف اليه تكاليف اكياس المفاغرة المستوردة "يتجاوز 1 مليار سنويا". -- تهيئة الوحدات و ضمان المنتجات وفق المعايير الدولية -- و قال السيد جلال أن مخطط تطوير و تحديث الديوان الممتد إلى غاية 2018, قد تم إطلاقه من قبل الديوان الوطني لأعضاء المعوقين الاصطناعية و لواحقها، لأجل تهيئة و بناء وحدات حديثة لانتاج الأعضاء الاصطناعية و المساعدات التقنية على المشي. و يهدف إلى تطوير منتجات جديدة وفق المعايير الدولية، إضافة إلى ضمان تكوين لتحسين التكفل بالأشخاص المعوقين في إطار مهمة المصلحة العمومية لاسيما تحسين الاستقبال. كما يهدف توفير المنتجات وفقا للمعايير الدولية لاسيما الأعضاء الاصطناعية الجديدة إلى ضمان توظيف أحسن و راحة جيدة و تنقل سهل للمريض،  و بهذه المناسبة، أشار المدير العام للديوان إلى "ضرورة" تنسيق جهود كافة الفاعلين المعنيين بالأشخاص المعوقين لأجل "ضمان تكفل أحسن بهذه الفئة من المجتمع".

اقرأ أيضا..