شرطي سابق سابق يذبح صاحب مقهى  بحي " سوريكال"
18 حزيران 2018 127

بسبب مبلغ 5 ملايين سنتيم

شرطي سابق سابق يذبح صاحب مقهى بحي " سوريكال"

ل/منيرة

فتحت محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء ، ملف جريمة قتل بشعة جرت بأحد شقق حي " سوريكال" بباب الزوار بشهر ماي 2017 ، راح ضحيتها صاحب مقهى يبلغ من العمر 24 سنة من جراء تعرضه للذبح و لعدة طعنات قاتلة عبر مختلف أنحاء جسده على يد عامله الذي ينحدر من منطقة " بشار "وهو شرطي سابق بسبب رفض الأول تسديد مستحقاته المالية المقدرة ب50 ألف دج لحاجته لها في تحضير مراسيم زفافه .

وقائع القضية الحالية وعلى حسب ما دار بجلسة المحاكمة تعود لتاريخ 19 ماي 2017 حين تلقت مصالح الأمن بباب الزوار لبلاغ من شخص حول اختفاء ابنه البالغ من العمر 24 سنة والمقيم بحي 8 ماي 1945 " سوريكال" لتقوم ذات المصالح رفقة فرقة الحماية المدنية لمقاطعة الدار البيضاء بالتنقل لمنزل المبلغ عنه ،أين تم العثور على أثار الدم منتشرة عبر أرجاء الشقة و بعد تتبعها تم التوصل لجثة المبلغ عنه مخبأة داخل الحمام وبعد معينتها من قبل الطبيب الشرعي تبين أن الضحية قد توفي من جراء 3 طعنات على مستوى القلب و طعنة أخرى على مستوى الجهة اليمنى للبطن و أخرى على مستوى الكتف و اليدين مع وجود أثار ذبح على مستوى الرقبة ، كما عثرت مصالح الأمن خلال عملية التفتيش المنجزة بالمنزل على كيس خلف باب الحمام يحوي مبلغ 496 مليون سنتيم ، وفي إطار التحريات المنجزة للكشف عن هوية الفاعل قامت مصالح الأمن بالبحث عنهاتف الضحية الذي تم سرقته يوم الوقائع و الذي تم العثور عليه عند شرطي من الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية لولاية بسكرة والذي صرح خلال سماعه أنه إقتناه من سوق المنطقة مع تقديمه هوية البائع الذي تم التوصل له هو الأخر والذي كشف من جهته بأنه إقتاناه من شخص أخر وهو المتهم في ملف الحال الذي تم توقيفه بعد تمديد الاختصاص لولاية بسكرة و إعترف بمجرد سماعه بإقترافه لجريمة القتل في حق الضحية و أكد بأنه قام بذلك بسبب رفضه تسديد مستحقاته المالية المقدرة ب50 ألف دج عندما كان يعمل لديه بأحد مقاهي منطقة " سوريكال" وكشف عن تفاصيل جريمته بأنه ارتكب هاته الجريمة عندما كان بصدد تحضير زفافه وإحتاج لنقوده ، فتوجه نحو العاصمة لملاقاة الضحية و إسترداد مستحقاته المالية المقدرة ب50 ألف دج و بعد قضائه ليلية كاملة بأحد فنادق المنطقة توجه لملاقاته بسوق باب الزوار فطلب منه الضحية منحه مهلة أخرى ، فقرر حينها إسترداد نقوده بالقوة وتوجه بتاريخ 17 ماي في حدود الساعة 11 صبحا لشقة الضحية بحي " سوريكال" وبيده سكين و بمجرد أن قام الضحية بفتح الباب له دخل معه في شجار عنيف و قام بطعنه على مختلف أنحاء جسده و من تم نقله وهو جثة هامدة للحمام و تركه هناك وبعد قيامه بتنظيف نفسه من أثار الدماء ومن توجه للبحث عن النقود أين عثر حينها على مبلغ 5000 دج فأخذه رفقة هاتف الضحية من نوع " سامسونغ" وغادر الشقة متوجها نحو منطقته قبل أن يتم التوصل له من خلال التحريات ، وهي التصريحات التي تمسك بها المتهم خلال مواجهته لجرم القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد .

اقرأ أيضا..