سنتواصل مع المحسنين بتوثيق وجهة تبرعاتهم لتفعيل الثقة
04 أيار 2018 332

"جزائر الخير" تكشف عن برنامجها الرمضاني لـ"الوسط"، لخضر بن عيسى:

سنتواصل مع المحسنين بتوثيق وجهة تبرعاتهم لتفعيل الثقة

سارة بومعزة

مع دنو الشهر الفضيل يعود العمل الخيري للواجهة بقوة، كون الجمعيات أكثر نشاطها بهذا الموسم، بصور مختلفة، وهو ما ثمنه وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، معتبرا أن العمل الجمعوي الشريك الدائم في كل موسم، بداية من مطاعم الإفطار إلى قفة رمضان أو كسوة العيد.


كشف رئيس جمعية جزائر الخير لخضر بن عيسى، لـ"الوسط"، عن برنامج جمعيتهم الخاص برمضان، موضحا أن المشروع الذي تم مباشرة التحضير له منذ شهر يتضمن مطاعة الخير عبر الولايات بالتركيز على فئات جديدة للسنة الجارية على رأسهم العمال خارج ولاياتهم الأصلية، وكذا النازحين الأفارقة، وبعض المطاعة لعابري السبيل لكنها بدرجة أقل خلال السنة الجارية.

أما بخصوص توزيع المطاعم فجاءت على رأسها وهران بـ 14 مطعما، في حين جهزت 5 مطاعم بالعاصمة في انتظار استكمال الـ6، وكذا على مستوى تمنراست وتندوف وبشار.

على غرار المطاعم نجد ضمن برنامج جزائر الخير القفة الرمضانية، الموجهة للعائلات الفقيرة، حيث من المزمع الشروع في توزيعها يومين قبيل رمضان، وبالمناطق المتأخرة قليلا في العشر الأوائل من الشهر الفضيل، ويتم تكرار التوزيع كلما تجمعت التبرعات. يضاف لها موائد الأيتام عبر عدد كبير من المناطق على حد توضيح بن عيسى، وستتركز بمقرات الولايات بتجميع المعنيين تساندها كسوة العيد وبرامج جزئية كالختان والإفطار عبر الطرقات.
أما في النشاط الثقافي فهناك مسابقة بلال كأحسن أذان وهي البرنامج الذي يأتي هذه السنة في عدده الـ6 عبر ولايات الوطن، وكذا جائزة الأسرة الناجحة بحفل وهدايا رمزية وفقا لسلم تنقيط من عدة نواحي.
من جهة ثانية عمدت عدة جمعيات محلية إلى التعاقد مع بعض المحلات من أجل تخصيص سلل على مستواها خاصة للمتبرعين بمواد موجهة للفقراء، وهي الخطوة التي ثمنها بن عيسى، داعيا أصحاب المحلات إلى أن يكونوا عند حسن الثقة من أجل تفعيل أوسع للعمل الخيري بالمجتمع، موضحا أنه على مستوى جمعيتهم يعملون على إرفاق نشاطهم بالتوثيق من أجل تثبيت ثقة المحسنين من خلال إعداد تقارير بوجهة المساعدات وبالتوثيق.
سارة بومعزة