توقيف فتاة قامت بارتكاب سلسلة سرقات
29 نيسان 2018 301

كانت تستهدف صالونات الحلاقة الفاخرة

توقيف فتاة قامت بارتكاب سلسلة سرقات

ل/منيرة

طالب النائب العام لدى الغرفة الجزائية لمجلس قضاء العاصمة تعيين خبير طبي للتأكد من حقيقة معاناة فتاة في العقد الثاني من العمر  من مرض السرقة القاهر المعروف باسمه العلمي  "الكليبتومانيا" بعد  تورطها بارتكاب 6 سرقات لصالونات حلاقة راقية  بالعاصمة رغم أنها تنحدر من عائلة جد غنية بالعاصمة وغير محتاجة لإرتكاب هذا الفعل .

حيث تبين من خلال جلسة المحاكمة أن الفتاة البالغة من العمر 21 سنة  مهووسة بسرقة السيدات داخل محلات الحلاقة الراقية بالعاصمة وضواحيها ، ولأجل هذا السبب كانت تقصد تلك المحلات وتقوم بترصد الزبونات ، اللواتي  بمجرد قيامهن لتصفيف شعرهن تقوم بالإستيلاء على أغراضهن و تغادر المحلات وكان من بين ضحاياها رعية تونسية تدرس بمدرسة الجمارك بالقليعة ، وبعد تقييد تلك الشكاوى من قبل الضحيات  تم التوصل لها من خلال تصريحات إحداهن  بعد مشاهدتها  لها تقوم بفعلتها وتبين في خضم التحريات بأنها من كانت وراء  إرتكاب  6 سرقات أخرى ، وتم بذلك تحويلها على التحقيق وعلى المحاكمة أين إعترفت بما نسب لها من جرم و أكدت بأنها إرتكبت فعلا تلك السرقات بغرض إقتناء حاجياتها ومن بين المبالغ التي قامت بالإسيتلاء عليها مبلغ 12 مليون سنتيم، و مبلغ آخر بالأورو، وثائق إدارية و هاتف نقال، ألقت بهم في الطريق العام وتم العثور  عليهم بالقرب من مستشفى مصطفى باشا ، فيما أكدت قريبتها خلال جلسة المحاكمة أنها قامت بإرجاع النقود للضحايا ، في حين تمسك دفاعها أن موكلته إرتكبت هاته الأفعال بسبب معناتها من مرض السرقة القاهر ، والدليل على ذلك أنها تنحدر من عالة جد غنية وليست بحاجة للنقود ، والجدير بالذكر أن المتهمة في ملف الحال قضت معظم حياتها بفرنسا ، وكانت تميل منذ  صغرها لإرتكاب هذا النوع من الأفعال في حق أقاربها ، و بعد انفصال أبويها تكفل خالها بتربيتها، حيث كان يقوم بتعذيبها عن طريق الضرب و ربطها داخل غرفتها لأيام، و بعد وفاة والدتها عادت إلى أرض الوطن، و تكفلت خالتها بتربيتها .