توقيف 07 أفراد شكّلوا شبكة إجرامية عابرة للحدود
17 نيسان 2018 270

سلبوا من الضحايا مبلغا ماليا فاق 2.3 مليار سنتيم

توقيف 07 أفراد شكّلوا شبكة إجرامية عابرة للحدود

أطاحت مصالح أمن ولاية الجزائر في عملية نوعية، بـ(07) أفراد مشتبه فيهم، ثلاثة منهم (03) جزائريين والباقيين رعايا أجانب، كوّنوا جمعية أشرار لغرض الإعداد للنصب عن طريق الاحتيال في إطار شبكة إجرامية عابرة للحدود، النصب و الاحتيال، حيازة مواد مهيّأة للنصب، التزوير واستعمال المزوّر في محرّرات إدارية رسمية، انتحال هويّات وجنسيات الغير والمشاركة، حيث نصبوا على مجموعة من الضحايا في مبالغ مالية، تجاوزت قيمتها الـ2.3 مليار سنتيم.

في عملية نوعية من قبل مصالح أمن المقاطعة الإدارية لدار البيضاء، تمكّنت هذه الأخيرة من الإطاحة بـ7 أشخاص من جنسيات مختلفة، تورّطوا في ثلاثة قضايا نصب واحتيال على مجموعة من الضحايا بلغ عددهم (03) أشخاص، نصبوا عليهم في مبالغ مالية، الأول كان بقدر مالي بلغ (187) مليون سنتيم، المبلغ الثاني قدره (1.4) مليار سنتيم والثالث بقيمة (800) مليون سنتيم، نشاط الشبكة يعتمد أساسا على تحويل مبالغ مالية ضخمة من العملة الصعبة إلى العملة الوطنية، حيث يتم إيهام الضحايا بهذه العملية وجرّهم لمبادلة المبالغ على أساس سعر الصرف المعتمد بالبنك باستعمال طرق ملتوية واحتيالية، عن طريق منحهم عملة مزوّرة أو ضخّ الأموال في رصيد الضحايا بالعملة الصعبة وسحبه في مدّة لا تتجاوز ثلاثة أيام وذلك باستعمال أسماء مستعارة وهويّات مزوّرة لرعايا أجانب مجهولين لا يحوزون إقامات ثابتة بالجزائر، مع انتحال هويّات الغير، كما تبيّن أثناء التحريّات، أن المشتبه فيهم يتقاسمون الأدوار في مختلف عمليات النصب التي يتردّد عليها أصحاب المال والأعمال، حيث يقوم بعضهم بإيداع الأموال وسحبها، والبعض الأخر يقوم بأعمال الربط المختلفة، بعد عملية رصد كبيرة، واستغلالا لجميع المعطيات والدلائل و القرائن تمّ جمعها واستغلالا لإذن بتفتيش منازل المشتبه فيهم استنادا لسند قانوني صادر عن السيد وكيل الجمهورية المختص إقليميا، تمّت الإطاحة بالشبكة الإجرامية التي بعد مواجهتها بكل الأفعال التي نسبت إليها، اعترف أفرادها بكل العمليات المشبوهة التي كانوا يقومون بها.

بعد استكمال الإجراءات القانونية المعمول بها، تمّ تقديم المشتبه فيهم على الجهات القضائية للنظر في ملفاتهم.