فتيات يتزوجن لأجل الخلع..؟!
صورة: أرشيف
04 شباط 2017 1248

اسباب مادية وسلوكية وراء الظاهرة

فتيات يتزوجن لأجل الخلع..؟!

ربورتاج: منيرة. ل

لطالما كان الزواج و دخول القفص الذهبي هو حلم أي فتاة و لطالما كان الطلاق والانفصال هو كابوس أي واحدة منهن فهاته هي الذهنية المتعارف عليها والمسلم بها في تقاليد المجتمع الجزائري وعند أي فتاة مهما كانت ثقافتها.

إلا أن هذه النظرة للحياة بدأت تتلاشى وتتراجع إلى حد خرجت عنها  بعض الفتيات اللواتي أصبحن يسعين  لدخول القفص الذهبي بهدف واحد وهو طلب الخلع و الحصول على لقب مطلقة وكذا الحصول على الدفتر العائلي ضاربين عرض كل القيم الدينيةوالعائلية.

إنها ليست ظاهرة من نسج خيالنا بل هي حقيقة من وحي واقعنا أبطالها بعض النسوة اللواتي خططن للخلع قبل زواجهن حيث  تجدهن يلفقن تهم باطلة لأزواجهن من أجل التهرب من العدالة وطلب الخلع، وأخريات يتخاصمن وينسخن حكايات لا وجود لها في أرض الواقع ويطلبن من أزواجهن الخلع بدون وجود أي سبب.

بعد علاقة حب طويلة كللت بالزواج طلبت مني الخلع بدون سبب !!

"ياسين " هو شاب في العقد الثالث من العمر صدفناه بمحض الصدفة بأروقة المحكمة  في طابور إستخراج حكم الطلاق وبعد أن جلس بالقرب منا بلحظات قليلة راح يروي لنا حكايته مع زوجته التي خلعته دون أي سبب يذكر وعلامات الحزن بادية على وجهه بعد أن جمعته معها علاقة غرامية عمرها سنتين كاملتين حيث لم يكن يعلم حينها بنيتها وراء الإرتباط به و بمخططها من وراء ذلك ، فمباشرة بعد مرور 7 اشهر على زواجهما طلبت منه الخلع ومن دون سبب لم يتمكن لفهمه لحد الساعة ، وراح يتذكر معنا الأيام التي امضاها برفقتها، حيث اعتبرها بالأيام الجميلة و التي بقيت راسخة في ذهنه قائلا " أثناء أيام الخطبة كنا نعيش أيام جميلة و لم يكن لدي مشكل معها، فقد كانت خطيبتي لمدة سنتين و لم أواجه معها أي متاعب فقد كانت تطيعني في جميع الأمور إلا أنها فاجئتني بطلبها و المتمثل في الطلاق بعد عودتنا من العطلة التي قضيناه بأحد دول أوروبا  " مؤكدا أن أكثر الأمور التي  لم يتقبلها لحد الساعة هو عدم تمكنه من معرفة  السبب الذي جعلها تطلب الطلاق رغم أنه وفر لها شقة جديدة و سيارة و كل الأمور التي تحلم بها كل فتاة مضيفا أنها اكتفت بقول كلمة انها لم تتحمل العيش برفقته وهو الأمر الذي جعله يدخل العديد من الشكوك في نفسه، مؤكدا أنها كانت تخطط للطلاق من قبل كونه لاحظ العديد من التغيرات في سلوكها ومعاملتها له و في الطريقة التي أصبحت تكلمه بها .

فتاة  تخطط للخلع قبل زواجها ..!!

وغير بعيد عن حالة ياسين صادفنا  في صالون الحلاقة حالة أخرى لفتاة تبلغ من العمر 25 سنة  كشفت لجميع النسوة بالصالون عن نيتها من وراء زواجها وكيف أنه مجرد وسيلة للحصول على لقب مطلقة تاركتا علامات الحيرة في وجه كل عاملات و زبونات الصالون وهو الأمر الذي لم يكن متوقعا من فتاة في عمرها وعلامات السعادة بادية على وجهها لولا تأكيدها  لكل الحضور هناك  انها ليست مسرورة باقتراب موعد يوم زفافها بقدر ماهي مسرورة باقتراب اليوم الذي تخطط له منذ اشهر وهو طلب الطلاق ، واثناء استفسار بعضهن عن الخطة قالت لهن انها تنوي الطلاق من زوجها بعد الزواج مباشرة و ستلفق له تهمة تجعلها تتخلص منه مكتفيتا بهذا القدر من الأجوبة حيث تحفظت الفتاة و رفضت الكشف عن السبب الخفي وراء سعيها لطلب الطلاق رغم إصرار جميع المحيط الأسري على معرفته، مؤكدة وخلال سعي النسوة لإعطائها النصيحة عسى أن تتراجع عن مخططها أن الأمر حرية شخصية.

رأي رجال القانون: لا يعاقب القانون على النوايا طالما لا وجود لدليل مادي  

ومن أجل رؤية الجانب القانوني في الموضوع والعقوبة التي تترتب على المرأة التي تحاول النصب والاحتيال عن الزوج بغرض الزواج وتطلب الطلاق منه بعد ذلك، أجمع المحامين  في حديثنا معهم  أنه لا يوجد نص قانوني يحمي هذه الفئة وهناك فراغ قانوني ولا يمكن معاقبة المتهمة في حال عدم اثبات الضحية ان هاته الأخيرة كانت تنوي من قبل التحايل عليه وأن قضية الزواج ليست إلا وسيلة قامت بها من أجل الوصول إلى غايتها وكانت نيتها عدم الاستقرار وبناء بيت زوجي.

حكم الدين

أكد رجال الدين من خلال اتصال جمعنا معهم  أنا هذا الزواج يعتبر باطل و حرام و أن  أبناء هذا  الزواج بنية الطلاق يعتبرون أولاد زنا حيث الأصل في الزواج أن يكون بنية الاستمرار و أن أي هدف غير ذلك من أحد  الطرفين أو كليهما  يخلق خلل في الزواج بما يجعله غير شرعيا ، مضيفا ان الزواج بنية الطلاق -وهو يسميه العلماء والفقهاء زواج محرم شرعا ويرفضه العقلاء ويسمونه كذلك بالزواج المؤقت ويعتبر هذا الزواج من أنواع الزواج المعاصر التي استحدث وابتدع لعدة ّأسباب منها طغيان المادة وغياب الوازع الديني وهو زواج خطير جدا لأنه يعتبر لعب بأهم ركن من أركان الدين . مضيفا ان الله –عز وجل- قال عن هذا الميثاق وأخذن منكم ميثاقا غليظا" فهو ميثاق غليظ متين لا يجوز اللعب به والنبي-صلى الله عليه وسلم- قال:" ثلاث جدهن جد وهزلن جد وهزلهن وذكر من بينها : النكاح أو الزواج واعتبر الفقهاء هذا النوع من الزواج بأنه زواج متعة وهو محرم يذكر في الأثر:" من تزوج امرأة إلى مدة فهو نكاح متعة" وهذا الزواج لا يترتب عليه أثار الزواج الصحيح فالأولاد يعتبرون أولاد زنا إن وقع بينهما جماع وحملت المرأة منه وكذلك الرجل إذا توفي قبل فسخ هذا العقد الذي كان بنية الطلاق فالمرأة ليس لها الحق أن ترث من هذا الرجل الذي تزوجته متعة فقط ويقول ابن عابدين كذالك عن نكاح المتعة:" وبطل نكاح متعة ومؤقت".

اقرأ أيضا..