محاولة قتل بسبب كأس الجمهورية في حي بلكور
ص: أرشيف
28 تموز 2017 1283

العاصمة:

محاولة قتل بسبب كأس الجمهورية في حي بلكور

ل. منيرة

 لم يتصور شابان في العقد الثاني من العمر أن فرحتهما بفوز فريق شباب بلوزداد الذي يضم قريبهما اللاعب "يحي شريف سيد علي " بكأس الجمهورية سيعرضهما لإعتداء خطير كاد أن يودي بحياتهما بعدما تعرضا لإعتداء مفاجئ  على يد أحد مناصري  الفريق الخصم وفاق سطيف الذي قام بمجرد مشاهدتهما يحتفلان بالتهجم بطعنهما  على مستوى القلب والبطن .

ليمثل هذا المتهم  أمام هيئة محكمة بئر مراد رايس عن تهمة الضرب والجرح العمدي بالسلاح أبيض بموجب إجراءات المثول الفوري إثر الشكوى التي تقدم بها الضحيتان والتي جاء في فحواها أن وقائع الإعتداء تعود لتاريخ 5جويلية 2017 المصادف لتاريخ إجراء مباراة نهائي كأس الجمهورية الذي جمع كل من فريقي وفاق سطيف وشباب بلوزداد الذي يضم في تشكيلته قريبهما اللاعب "يحي شريف سيد علي " ،أين قررا من جهتهما وبعد إنتهاء المباراة الإحتفال بفوز قريبهما من خلال الهدف الذي أحرزه في شباك الفريق الخصم  وتفاجأ أثناء تواجدهما في الحي بالمتهم الحالي يتقدم صوبهما ويقوم بتوجيه طعنات لهما بواسطة سكين من الحجم الكبير إحداها إخترقت قلب الضحية الأول والثاني بطنه وينصرف دون أن يبرر السبب ، ويتم نقلهما على جناح السرعة للمستشفى أين أجريت لهما الإسعافات الأولية وإستفاد كل واحد منهما من شهادة طبية لإثبات الضرر والتي إستعملاها في شكوى الحال ، ويتم بذلك توقيف الفاعل وتحويله على مركز الأمن وبالتالي على المحاكمة بموجب إجراءات المثول الفوري بعدما نسبت له التهمة سالفة الذكر ، والتي أكد بخصوصها لقاضي الجنح بأنه قام حقيقة بطعن الضحيتنن بسبب تماطله عن تسديد دين كان لهما  في ذمته والذي يعود لثمن شرائه لملابس رجالية قام باقتنائها من محلهما قبيل عيد الفطر الفارط وتماطل عن تسديده لهما بسبب دخوله في ضائقة مالية ،مؤكدا بأنه توجه يومها للاحتفال رفقتهما غير أنهما بمجرد مشاهدته راحا يوبخانه ليدخل معهما في مناوشات كلامية إنتهت بشجار قام خلالهما الضحيتان بالاعتداء عليه بما جعله يطعنهما دفاعا عن نفسه  ،وهي التصريحات التي أكدت عليها دفاعه مع نفيها التام بأن يكون سبب الإعتداء هوفوز فريق قريب الضحيتين معتبرتا الأمر بالغير منطقي ،كما طالبت في نهاية مرافعتها بإعفائه من العقاب كونه يعاني من إضطرابات نفسية تجعله يقترف جرائم دون وعي منه خاصة في حال تعرضه لإستفزاز عارضة على هيئة المحكمة ملفا طبيا يثبت الحالة الصحية لموكلها ،في حين تمسك دفاع الضحيتان بشكوى الحال وطالب من جهته بإعادة تكييف القضية من جنحة الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض إلى جناية محاولة القتل بعد القضاء بعدم الاختصاص النوعي لمحكمة الحال وإحتياطيا تعيين خبير طبي لتقدير الأضرار وإفادة موكلاه بتعويض مالي مؤقت بقيمة 60مليون سنتيم لكل واحد منهما ، ليطالب من جهته ممثل الحق العام وفي ظل ما سلف ذكره بتسليط عقوبة 4سنوات حبسا نافذا وغرامة بقيمة 50ألف دج ، قبل أن يقرر القاضي من جهته وبعد المداولة القانونية بتوقيع عقوبة عامين حبسا منها عام نافذ والباقي  موقوف  النفاذ في حق المتهم.