محتجون ومقاولون يغلقون مقر بلدية بئر الجير بوهران
26 آذار 2019 349

طالبوا بإيفاد لجنة تحقيق للنبش في إبرام صفقات مشبوهة

محتجون ومقاولون يغلقون مقر بلدية بئر الجير بوهران

احتج صبيحة أمس، العشرات من سكان بلدية بئر الجير شرقي وهران أمام مقر البلدية مرفوقين بعدد من المقاولين الشباب، و طالب المحتجون الغاضبون من والي ولاية وهران مولود شريفي بالتدخل العاجل لوقف مسلسل الفساد الطاغي بقوة على تسيير شؤون البلدية سيما الإقصاء الممنهج للمقاولين الشباب لصالح ما وصفوه بـ"العصابة".


ورفع المحتجون منذ الساعات الأولى للصباح شعارات "الله الله يا بابا جينا نقوا العصابة"، وشدد المحتجون على ضرورة إيفاد لجنة تحقيق وزارية من قبل وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم، و النبش في ملفات إبرام عدد من الصفقات العمومية سيما و أن البلدية لديها ميزانية مالية ضخمة تزامنا و احتضان البلدية لألعاب البحر الأبيض المتوسط.

وكشف المحتجون في تصريح ل"الوسط" أن البلدية غارقة في سوء التسيير منذ تنصيب المجلس البلدي بتاريخ ديسمبر من سنة 2017، سيما فيما يخص منح رخص البناء بطريقة عشوائية للمرقين العقاريين ما تسبب في فوضى عمرانية بالمنطقة، و شكاوى لسكان البلدية من ضمنهم سكان شارع أول نوفمبر.

جدير بالذكر أن رئيس البلدية أصدر منذ أشهر، قرارا يقضي بإقالة 3 من المنتخبين من مهامهم،  المنتخب الأول الذي ينتمي لحزب جبهة التحرير الوطني، لعروسي محمد الذي تم توقيفه عن مهامه كمدير لمؤسسة النظافة،  بعد أن دخل في مناوشات بينه وبين رئيس البلدية و شقيقه الذي يعمل كحارس بالحظيرة، ناهيك عن توقيع المنتخب ضمن قائمة المطالبين باستقالة المير،  و فتح تحقيق في قضية التسيير منذ تنصيب المجلس البلدي بتاريخ الفاتح ديسمبر 2017.

المنتخبة الثانية و التي تنتمي لحزب التجمع الوطني الديموقراطي هي خيرة درويش التي تم توقيفها من مهامها كمندوبة بلدية لحي الياسمين، هذه الأخيرة التي رفضت قرار عزلها وناشدت والي وهران مولود شريفي بالتدخل العاجل من أجل وضع حد لما وصفته بالقرار الانتقامي منها.
في حين لم يسلم المنتخب فاطمي المنور من عصا رئيس البلدية، الذي أنهى مهامه كمندوب لحي بلقايد 3؛ كونه هو الآخر كان ضمن الموقعين على قائمة المعارضة.

أ .بن عطية

اقرأ أيضا..