فلاحون شباب مهددون بالطرد من أراضيهم
20 آذار 2019 151

حاسي لحجر ببلدية الرويسات بورقلة

فلاحون شباب مهددون بالطرد من أراضيهم

أحمد بالحاج              

رئيس لجنة الفلاحة:الأراضي المتنازع عليها  ملك للمستثمرين ولا يمكن التنازل عنها

تعالت أصوات مجموعة من الفلاحين الشباب بالمنطقة الفلاحية حاسي لحجر ببلدية الرويسات ، الوزارة الوصية من أجل التدخل العاجل لإجهاض مخطط ترحيلهم من أراضيهم الزراعية بعد 04 سنوات من العمل فيها .

ناشد ممثلو 11 فلاحا بالمنطقة الفلاحية حاسي لحجر ببلدية الرويسات التابعة لولاية ورقلة ، في تصريح لهم ، وزير الفلاحة والتنمية الريفية و الصيد البحري والموارد الصيدية عبد القادر بوعزقي من أجل التدخل العاجل لإيفاد لجنة تحقيق عالية المستوى للوقوف على مدى في توزيع الأراضي الفلاحية التي استفاد منها الفلاحون الوهميون ، مقابل تعرض الفلاحين الشباب الذين نجحوا في خدمة الأرض  للمضايقات رغم أن أراضيهم أصبحت تعج بمختلف المنتجات الموسمية والمحاصيل الزراعية ،وهو الأمر الذي يتنافى مع توصيات الحكومة الرامية لتشجيع النشاط الفلاحي وتذليل الصعوبات التي تعيق النشاط الفلاحي لتعزيز قدرات الاقتصاد الوطني لإنهاء التبعية لقطاع المحروقات الذي تهاوت أسعاره في البورصات العالمية .

إلى جانب ذلك فقد طالب الفلاحون بالمنطقة المذكورة ، المسؤولين بضرورة تجسيد وعودهم بتسوية وضعية محيطاتهم الفلاحية اداريا ، خاصة إذا علمنا أن هذه المحيطات الفلاحية ساهمت بشكل كبير في تحقيق الاكتفاء الذاتي ، ناهيك عن خلق مناصب شغل مباشرة وموسمية .

و في موضوع متصل فقد أكد رئيس لجنة الفلاحة ببلدية الرويسات العيد بن الزاير ، أن هذه الأراضي تم توزيعها في إطار الاستثمار والمستفيدون الحقيقيون من عقود الامتياز يملكون الوثائق الإدارية ولا يمكن التنازل عنها لفائدة هؤلاء الفلاحين الشباب من طرف مصالح العدالة قرار إخلاء المحيطات الفلاحية السالف ذكرها

ومعلوم أن والي ولاية ورقلة عبد القادر جلاوي كان قد أكد في عديد خرجاته الميدانية عن استعداده التام رفقة مصالحه لتقديم كافة أشكال الدعم وتذليل الصعوبات لمنح فرص أكثر  للراغبين في العمل بالقطاع الفلاحي بولاية ورقلة التي تحصي على ترابها مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة .

اقرأ أيضا..