تعطيل عمدي للمعدات في مستشفيات تلمسان  بلعباس وهران وعين تموشنت
19 شباط 2019 334

مراسلة تكشف تجاوزات خطيرة في قطاع الصحة

 تعطيل عمدي للمعدات في مستشفيات تلمسان  بلعباس وهران وعين تموشنت

محمد  بن ترار

فجرت مراسلة وجهتها مجموعة من الأطباء الاختصاصين من مختلف مستشفيات الغرب (تلمسان  بلعباس ـ وهران ، عين تموشنت ..)  إلى وزير الصحة  البروفيسور مختار حسبلاوي فضيحة من العيار الثقيل بطلها رؤساء مصالح وأطباء اختصاصين بالمستشفيات العمومية  الذين  قاموا بفتح مخابر ومراكز للأشعة ،مستشفيات خاصة  ومتخصصة  في عدة إمراض وكذا العمليات الجراحية  بأسماء أطباء عامين  بطريقة غير قانونية للتهرب من الضرائب من جهة وبقائهم يمارسون إعمالهم بالمستشفيات  لتحويل المرضى وتهريب الأدوية والعديد من وسائل الدولة إلى عياداتهم الخاصة التي نمت بجوار المستشفيات العمومية كنمو الطفيليات من ناحية أخرى ، كما أنهم يسعون إلى تعطيل المشاريع الموجهة للقطاع بفعل نفوذهم  للمحافظة على سيطرتهم  على صحة المواطن واستغلاله دون رقابة  من خلال توظيف فرق طبية لتحويله من المستشفى العمومي إلى عيادتهم  لتحقيق الربح لاغير. .

هذا وقد كشفت الشكوى إن هؤلاء الأطباء يتحايلون على القانون من خلال التصريح بهذه المستشفيات على أنها عيادات طبية في الوقت الذي تدل بناياتها ومعداتها  المتطورة على أنها مستشفيات مختصة تجرى فيها العمليات الجراحية من جهة  ويقوم مسيروها الذين يشغلون مناصب في المستشفى الجامعي على توظيف الأطباء  والممرضين والقابلات  العاملين بالمستشفى بطريقة غير قانونية لإجراء العمليات  والمداومات في أوقات فراغهم  بدون تأمين كما يتم تحويل المرضى من المستشفى إلى  هذه المستشفيات  لإجراء العمليات بمبالغ كبيرة وكثيرا ما تعقدت الأمور  بالعيادات الخاصة  وتم إعادة المريض إلى المستشفى  في وضعيات حرجة وتم تسجيل وفيات في بعض الحالات ، من جهة أخرى أشارت الرسالة إلى قيام أصحاب هذه العيادات  إلى تهريب العديد من وسائل العلاج النادرة التي تستوردها الدولة بمبالغ باهضة إلى عياداتهم كما يتم   أخد  كميات  كبيرة من الدم  المتبرع به من قبل المحسنين من بنك الدم الخاص بالمستشفيات العمومية   مجانا في الوقت الذي يبيعونه ب5000دج للكيس الواحد للمواطن  البسيط ما يعد نصبا واحتيالا  كما إن  بعض  المستشفيات  ضبطت تسرق الكهرباء من أعمدة الإنارة العمومية بطريقة غير شرعية ، أكثر من هذا فأن إحدى المستشفيات الخاصة بمنطقة الرمشي  25كلم شمال تلمسان  تحصل صاحبها على 5000متر مربع من الأرضية ودعم مالي لإقامة مستشفى والذي انتهت إشغاله منذ عدة سنوات  دون الفتح ما يستوحي فتح تحقيق معمق في هذه الفضائح التي تشوه سمعة قطاع الصحة بالولاية وتعرقل  إقامة  منشآت جديدة ، من جانب آخر أقدم أطباء بالمستشفيات على فتح مخابر  للتحاليل ومراكز للأشعة   والسكانير التي يعمد أطباء  المستشفى العمومي بتوجيه الأطباء إليها  بعدما يعملون على تعطيل أجهزة الأشعة والسكانير بالمستشفيات  وتغييب  بعض التحاليل بصفة عمدية بغية توجيه المرضى  إلى مخابر وعيادات زملائهم التي نمت كنمو الطفيليات  بجوار المستشفيات  والتي يستوجب على  وزارة الصحة التدخل العاجل من اجل فتح تحقيق معمق في القضية التي حولت نبل الأطباء إلى  جشع لبعض الطماعين  الذين لايهمهم صحة المواطن بقدر ما تهمهم مصالحهم المالية الضيقة ، هذا وكثيرا ما تم تسجيل وفيات بمستشفيات خاصة  وعيادات  لكن نفوذهم أنقذهم  من المتابعة  على غرار ما يحدث دائما بإحدى العيادات بوهران وأخرى  بتلمسان الآتي حطمت رقم قياسي في عدد الوفيات ، من جانب آخر كثيرا  ما تكون التحاليل الطبية الصادرة عن هذه المستشفيات والمخابر غير  دقيقة بفعل سرقة نسب المحاليل التي تستعمل في التحاليل دون المبالاة بنتائج  التحليل  وهذا نظرا لغلاء هذه المحاليل  وأحيانا بفعل توظيف شباب غير مختص دون المبالاة  بصحة المواطن الأمر الذي يستوجب فتح تحقيق معمق في الملف الذي يهدد الصحة العمومية  .