عيوب تقنية تؤخر استغلال مستشفى أدرار
صورة: أرشيف
07 كانون2 2017 410

حاجة السكان إليه تزداد

عيوب تقنية تؤخر استغلال مستشفى أدرار

الوسط أون لاين/ واج

سجلت تحفظات على بعض الجوانب التقنية ذات الصلة بإنجاز مستشفى أدرار الجديد بطاقة استقبال 120 سرير، مما رهن الخدمات الطبية التي يتطلع إليها سكان الجهة الشمالية لعاصمة الولاية.

وشملت هذه التحفظات عددا من الأجنحة الطبية بهذا المستشفى الواقع بحي تيليلان بالجهة الشمالية لمدينة الولاية سيما في كتلة العمليات الجراحية  وحول تركيب الشبكة الكهربائية الداخلية التي تخص جناح السكانير والتكييف المركزي  وكذا المصاعد الكهربائية وأشغال إنجاز صيدلية المستشفى.

وأوضح مدير المستشفى في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية كينا رضوان أن المستشفى الذي يعد من ضمن أربع هياكل طبية بالقطب الطبي قد تم استلامه ومنحه مرسوم الإنشاء في 2014  وقرار التصنيف قبل منتصف السنة الماضية  وهو جاهز للدخول حيز الإستغلال الفعلي لتقديم خدماته الطبية التي تبقى مرهونة برفع تلك التحفظات ومعالجة النقائص التقنية في الإنجاز.

وأبرز ذات المسؤول أهمية "التعجيل لتدارك هذه الوضعية" بما يسمح بضمان التغطية الصحية لسكان أحياء و قصور شمال بلدية أدرار. وذكر أن مصالحه إستكملت كافة الإجراءات لدخوله حيز الخدمة بعد أن قامت بإجراء عملية التوظيف لتوفير الطاقم الإداري والطبي وشبه الطبي وفق مخطط تسيير الموارد البشرية للسنة الحالية إلى جانب اقتناء مختلف المعدات التقنية المتخصصة على غرار جهاز السكانير إضافة إلى الأدوية.

وأشار المصدر  إلى أن السعي يبقى قائما لتعزيز إمكانيات المستشفى فيما يتعلق بالموارد البشرية الكافية ووسائل العمل الميدانية على غرار سيارات الإسعاف إلى جانب السياراتالنفعية والإدارية بما يضمن تحسين ظروف العمل التي تتماشى مع حداثة هذا الهيكل الصحي.

ومن جهته أوضح مدير التجهيزات العمومية لولاية أدرار مسار محمد أن مصالحه تعمل بشكل متواصل وبتعاون دائم مع مصالح المستشفى لتدارك النقائص التقنية المسجلة في بعض أجنحة هذا المرفق الصحي وأضاف أنه تم في هذا الجانب تدارك عدة ملاحظات والتي ترجع بالأساس إلى طبيعة المعدات الطبية التي تم اقتناؤها لتجهيز هذا المستشفى مما اضطرت مصالحه إلى إجراء التعديلات المطلوبة حالة بحالة لتتماشى مع المواصفات المطروحة من طرف مصالح المستشفى.

وبدوره أوضح مدير الصحة والسكان لولاية أدرار بومادة حسين في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن العوامل التي تحول دون الإستغلال الفعلي للمستشفى تبقى في الجوانب المتعلقة بمصالح التجهيزات العمومية سيما فيما يخص تشغيل المصاعد الكهربائية والتشغيل الأمثل لشبكة التدفئة والتبريد المركزي. وأضاف أن المستشفى جاهز من حيث الجوانب المتعلقة بقطاع الصحة بعداستكمال الإجراءات الإدارية المتعلقة بصدور مرسوم الإنشاء والنظام الهيكلي وتخصيص ميزانية التسيير إضافة إلى القيام بإجراءات التوظيف في مختلف المستويات الإدارية والتقنية (طبي وشبه طبي) والعمال المهنيين واقتناء المعدات الطبية المتخصصة وتشغيلها تجريبيا.

اقرأ أيضا..