التصوف ودور الزوايا محور ملتقى وطني بالبويرة
10 نيسان 2017 923

بين أصالته وما أدخل عليها

التصوف ودور الزوايا محور ملتقى وطني بالبويرة

أحسن مرزوق

انطلقت أمس بجامعة البويرة فعاليات الملتقى الوطني حول موضوع "التصوف بين الماضي والحاضر" من تنظيم كلية العلوم الإنسانية والإجتماعية بحضور أساتذة ومشايخ الزوايا من عديد مناطق الوطن، حيث صرح الدكتور بن مقلة رضا رئيس اللجنة العلمية ليومية "الوسط" أن أهداف الملتقى تتلخص في كشف المفاهيم الحقيقية لبعض المصطلحات كالتصوف والزوايا وإبرازأهم الأدوار التي تلعبها الزوايا إجتماعيا وعقائديا وحتى سياسيا إضافة الى الربط بين الزاوية والجامعة من خلال لقاء بين شيوخ الزوايا ومريديها مع أساتذة وطلبة الجامعة. وفي السياق أبرزت الأستاذة "خيري أسماء" من جامعة البويرة في مداخلتها دور التصوف في الحياة الإجتماعية في المجتمع الإسلامي من خلال نشر الوعي والحث على التحلي بالأخلاق الحسنة تماشيا مع ما جاء به الفقه والسنة النبوية، وركزت الدكتورة "سبع فضيلة" حول دور الزاوية كمكان إجتماعي حاضر في فترة غيبت فيها المدارس التربوية التي من المفروض أن تلعب دورها في التربية وإيصال قيم إجتماعية إلى أفراد المجتمع خلال الفترة الإستعمارية، حيث يشهد التاريخ الدور الهام لهذا الصرح الروحي كمدرسة بكيانها الإجتماعي والتربوي والأخلاقي والقضائي بتسوية شتى القضايا .ومن جهة أخرى تناولت كل من الأستاذتين "مبارك أمال" من جامعة البويرة و "سحالي أمال" من جامعة الجزائر 02 ظاهرة زيارة العنصر النسوي للزوايا والأضرحة من أجل ممارسة طقوس دخيلة على الدين الإسلامي الحنيف والتي تدخل في الشرك الأكبر كطلب الذرية للعقيم وطلب الزواج للعانس والشفاء للمرضى والتبرك بالأولياء الصالحين ويعود ذلك حسبهما إلى غياب الوازع الدين والتنشئة الإجتماعية الخاطئة والتخلف الفكري.