تهريب الوقود تراجع بنسبة 37 بالمئة
15 تشرين1 2018 168

والي تبسة مولاتي عطا الله "للوسط "

تهريب الوقود تراجع بنسبة 37 بالمئة

إيمان لواس
  • الولاية إستقبلت أكثر من 900 ألف سائح الجزائرية530 منها سائح تونسي

إعترف والي ولاية تبسة مولاتي عطا الله أن هناك العديد من النقائص المسجلة في مسار التنمية في ولاية تبسة على غرار البنية التحتية والطرقات و الإنارة  و المرافق العمومية، داعيا إلى ضرورة توفير الظروف اللازمة ل مرافقة للإسثمار تفاديا ظاهرة التهريب التي تعرفها المنطقة

كشف والي ولاية تبسة مولاتي عطا الله في تصريح خص به جريدة الوسط على هامش الملتقى الوطني لتنمية المناطق الحدودية و تهيئتها أنه هناك تراجع في  بنسبة 37 بالمئة من تهريب الوقود ،موضحا أنه ثم وضع إجراءات صارمة و ردعية للحد من هذه الظاهرة تفاديا لضج الاقتصادي الوطني .

وثمن مولاتي عطا الله تعليمات الرئيس بخصوص وضع الإمكانيات المالية وتوفير الشروط اللازمة للإرتقاء بالبلديات و تحرير الإستثمار الفلاحي في المناطق الحدودية، داعيا في سياق إلى ضرورة الإستثمار الفلاحي والصناعي و الخدماتي على مستوى هذه البليات لجعلها رائدة في مختلف القطاعات، وأبرز والي تبسة أن جهود كبيرة بذلت عل مستوى  هذه الولاية في مجال التنمية ،مشيرا أن ها استفادت من برنامج خاص ل 10 بلديات حدودية على محورين ،الحمر الأول خاص ظروف الاستقبال السواح على مستوى المراكز الحدودية ،و المحور الثاني خاص بمواصلة الجهود فيما يتعلق بشبكة الطرقات والمرافق العمومية .

أما بخصوص بملف التشغيل في المنطقة ،  أفاد والي تبسة أن منجم الفوسفاط ببئر العاتر الذي هو في قيد الإنجاز سيمكن من توفير  3000 منصب شغل ، أما بما يتحلق بواقع السياحة في المنطقة ،أشار الوزير أن المنطقة إستقبلت أكثر من 900 ألف سائح من الحدود التونسية و الجزائرية530  منها سائح تونسي، مضيفا :"نسعى لتوفير الشروط اللازمة لتحسين لإستقبال السواح من خلال تطوير ظروف إستقبال السواح في المراكز الحدودية و تقديم التحفيزات للإسثمار السياحي ،كما أن  10 ملفات خاصة بالإسثمار في القطاع السياحي عللا غرار الفنادق هي في طور الإنجاز ، من جهتها الوكالات السياحية تسعى في أيضا من خلال عملها إلى تشجيع و تحسن ظروف الإستقبال و جودة الخدمات "،مؤكدا أن الولاية تراهن على تشجيع السياحة الثقافية لإستمالة السواح .

اقرأ أيضا..