تحذيرات من استخراج شهادة وفاة لمستشفى محمد بوضياف بورقلة
11 أيلول 2018 290

الراديو والسكانير بالمعريفة و الأخصائيين لمن استطاع اليهم سبيلا

تحذيرات من استخراج شهادة وفاة لمستشفى محمد بوضياف بورقلة

يتخبط المستشفى المركزي محمد بوضياف بورقلة في جملة من النقائص المتمثلة في الاخصائيين، ناهيك عن العراقيل التي حالت دون تمكين المواطن البسيط من الاستفادة من خدمات الكشف بجهازي الراديو والسكانير.


طالب عدد من النشطاء الحقوقيون والجمعويون بورقلة في تصريحات لهم مع يومية "الوسط" وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات  مختار حسبلاوي بضرورة التدخل الشخصي لوضع حد لحجم المهازل التي يتخبط فيها المستشفى المركزي محمد بوضياف بعاصمة الواحات بسبب غياب التكفل الطبي بالحالات الحرجة ،ناهيك عن النقص الفادح في الاخصائيين في مجالات طب القلب والأعصاب ومما يحز في نفوس هؤلاء فإن سيطرة مجموعة من الأطباء والموظفين على اجهزة الكشف بالراديو والسكانير حرم عدد من المواطنين المرتادين لذات المرفق الصحي من خدماته وهو ما اضطرهم لدفع تكاليف اجراء التحاليل لدى المراكز الخاصة.

إلى جانب ذلك فقد تعالت الأصوات المطالبة بضرورة تدخل جاد من طرف صناع القرار بالولاية لفتح تحقيق أمني وقضائي وإداري مستعجل لكشف حقيقة التجاوزات والخروقات في انتهاك صارخ للقطاع الصحي وهو ما يتنافى مع الملايير المرصودة سنويا لإصلاح المنظومة الصحية بولاية تنام على الملايير وسكانها يفتقرون لخدمات صحية في المستوى.

من جهة ثانية فقد تعالت أصوات المواطنين المحتجين أمام مقر مديرية الصحة للمطالبة بضرورة رحيل مدير القطاع ومدير المستشفى بسبب عجزهم في احتواء التراكمات التي كانت وراء تدهور واقع القطاع الصحي بالعاصمة المركزية للجنوب الشرقي.

أحمد بالحاج

اقرأ أيضا..