500 عائلة تقطن بيوت هشة ببلدية سالي بأدرار
01 أيلول 2018 304

فيما يدفع المواطن المحلي ثمن تفاوت الأدوات الرقابية

500 عائلة تقطن بيوت هشة ببلدية سالي بأدرار

شيخ مدقن

أعربت العشرات من العائلات القاطنة بمساكن فوضوية وهشة في نفس الوقت ببلدية سالي التابعة لدائرة رقان بولاية أدرار، عن تخوفها من استمرارية المعاناة في مساكن تم إنجازها بطريقة بدائية باستعمال مادتي الطوب والخشب وسعف النخيل.


أحصت جمعيات الأحياء ببلدية سالي بدائرة رقان التابعة لولاية أدرار ، ما يزيد عن 500 مسكن فوضوي من بينهم   عشرات المساكن الهشة عجزت السلطات المحلية التخلص منها تحت غطاء أنماط السكن العصرية على غرار السكن الاجتماعي الإيجاري العمومي  والريفي وكذا الترقوي المدعم ،وهو ما دفع بالمواطنين القاطنين بالمساكن السالفة الذكر للتهديد بالتصعيد من لهجة الاحتجاجات في حالة ما لم تجد مطالبهم آذانا صاغية ، وكان سكان بلدية سالي قد راسلوا في السنوات الاخيرة السلطات وعلى جميع المستويات سواء كانت محلية ،  ولائية أو مركزية من قطاعات السكن والتهية العمرانية و الوزارات الوصية التي لها صلة بملف السكن والتجهيزات العمومية من أجل مطالبتها بضرورة التدخل العاجل من أجل منحهم مساكن محترمة لتفادي تقديم قافلة من الضحايا بعدما لم يستبعد المختصين من أصحاب مكاتب الدراسات و التخطيط خطورة انهيارها بفعل التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية من رياح هوجاء وعواصف رملية التي عادة ما تترك اثار بليغة  على مساكنهم التي تشهد تشققات في الأسقف والجدران ، حسبما جاء على لسان محدثونا الذين أكدوا في خضم حديثهم معنا ،أنهم لم يفهم سر اعاقة المشاريع السكنية الهادفة رغم اعتراف السلطات المحلية بتلقيها لتعليمات صارمة بالتكفل بانشغالات المواطن وفق الاولويات والامكانات المتاحة حسبما في البرامج الخماسية لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

شيخ مدقن

اقرأ أيضا..