ولاية تمنراست تتحول لعاصمة المتسولين الأفارقة
08 تموز 2018 140

في ظل غياب الحملات التحسيسية

ولاية تمنراست تتحول لعاصمة المتسولين الأفارقة

أحمد بالحاج

  تشهد ولاية تمنراست الحدودية، انتشار فظيع لظاهرة التسول التي أصبحت مهنة من لا مهنة له ، بعدما أصبح يمتهنها الصغار والكبار والنساء والشيوخ ، في ظل غياب إرادة حقيقية من المصالح الاجتماعية لكبح جماح الظاهرة المستفلحة .

 ناشد سكان مدينة تمنراست الحدودية مع دولتي مالي والنيجر مصالح النشاط الاجتماعي و الأجهزة الأمنية و الإدارية وكذا المكتب الولائي للهلال الأحمر الجزائري ، بضرورة التحرك العاجل لمحاربة ظاهرة التسول التي أخذت في الانتشار الرهيب ، حيث مع بزوغ فجر كل يوم جديد الا و تجد  المتسولين قد أخذوا مواقعهم المعهودة أمام  المساجد و الأسواق ومختلف المحلات التجارية ، ضف الى ذلك امام المطاعم والمقاهي  وحتى في المستشفيات على غرار النسوة والرجال والاطفال و الشيوخ  ، يترصدون المارة  لاستعطافهم بعبارات  عادة ما تؤثر في نفوسهم وتدفع بهم  لدفع مستحقات الدعاء الصالح لهم ،على حد قول عيون يومية "الوسط"، التي حذرت في نفس الصدد  ، من خطورة تفشي الظاهرة التي من شأنها تشويه المنظر الجمالي لوسط  المدينة  ، والطعن في مصداقية أن عاصمة السياحة ، تعيش في بحبوحة مالية ، حسب  قول العشرات من السكان القاطنين بأحياء  قطع الواد ، تهقارت ، الشموع  التي تعد اكبر تجمع سكني  باقليم عاصمة الولاية  .

 وقد ناشدت  فعاليات المجتمع المدني و ممثليات الحركة الجمعوية بعاصمة الأهقار ،السلطات الولائية والجمعيات ذات التكافل الاجتماعي والنفسي ، بضرورة التجند لمحاربة ظاهرة التسول بتنظيم حملات  اعلامية و تحسيسية  وتوعوية للحد من سلبيات الظاهرة التي أصبحت حسبهم تخدش حياء المجتمع الورقلي المعروف عن عاداته وتقاليده الضاربة في عمق التاريخ  .

اقرأ أيضا..