وزير الفلاحة والتنمية الريفية مرتقب بالمقاطعة الادارية عين صالح
30 أيار 2018 970

للبحث عن حلول جذرية للتراكمات التي تتخبط فيها الادارة المحلية

وزير الفلاحة والتنمية الريفية مرتقب بالمقاطعة الادارية عين صالح

أحمد بالحاج

 من المرتقب أن يحل خلال شهر جوان الجاري ، وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي في زيارة عمل وتفقد للمقاطعة الادارية عين صالح بولاية تمنراست ، هذه الأخير التي تشكو من تراجع كبير في النشاط الفلاحي بسبب العراقيل البيروقرطية المنتهجة من طرف الوصايا التي أضحت تكيل الكيل بمكيالين لكل من تسول له نفسه المطالبة بتوفير جملة المطالب التي تجاوزها الزمن .

 كشفت مصادر رفيعة المستوى ليومية "الوسط " ، أن زيارة العمل والتفقد التي من المنتظر أن تقود وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد القادر بوعزقي للمقاطعة الادارية عين صالح الواقعة700 كلم عن مقر ولاية تمنراست ، ستكون كفيلة بكشف المستور ووضع النقاط على  الحروف خاصة اذا علمنا أن وزير القطاع أصبح ملم بجميع التجاوزات والخروقات التي ظل مسكوت عنها  وهو الأمر الذي يتنافى مع سياسة الدولة العامة الرامية الى تقديم التسهيلات وتذليل الصعوبات التي قد  تواجه الفلاح أو المستثمر وهي العمليات والتوجيهات التي تندرج في اطار البحث عن بدائل حقيقية لحكومة الوزير الأول أحمد أويحي لإنهاء التبعية لقطاع المحروقات الذي تهاوت أسعاره في البورصات العالمية .

إلى جانب ذلك يشكو فلاحي بلديات عين صالح ، اينغر وفقارة الزاوى  من عديد العوائق التي حالت دون تمكينهم من مواجهة أزمة العطش لسقي منتوجاتهم الزراعية ومحاصيلهم الموسمية بسبب التأخر الغير مبرر في دعمهم بشبكة الكهرباء الفلاحية لأسباب واهية، وهو ما بات يشكل هاجسا يؤرق يوميات الفلاح الذي وجد نفسه مضطر أمام حتمية شراء الوقود من جيبه لإنقاذ ما يمكن انقاذه من المحاصيل الزراعية  ، نفس الشيء بالنسبة  للتماطل الكبير في التجاوب مع مشكلة التماطل في انجاز المسالك الريفية للتخفيف من حجم الاضرار التي لحقت بمركبات الفلاحين والمستثمرين على حد سواء .

وعلى صعيد أخر يعتبر مشكل ظاهرة زحف الرمال باتجاه المستثمرات والمحيطات الفلاحية والبساتين القديمة   من بين العوائق التي من شانها أن تقضي على المدى المتوسط على ثروة النخيل في ظل التراجع الرهيب لأنو اع وجودة التمور التي تشتهر بها المنطقة وتعد من بين أبرز المواد الأساسية القابلة للتصدير لدول الساحل الافريقي ومناطق ما وراء البحر لدعم الخزينة العمومية بالعمل الصعبة  .

ومعلوم أن وزير الفلاحة عبد القادر بوعزقي كان قد شدد على هامش زيارة العمل والتفقد الأخيرة لولاية ورقلة على ضرورة الزام مدراء المصالح الفلاحية والمدراء المنتدبين بالمقاطعات الادارية على ضرورة فتح قنوات الحوار والاستماع لانشغالات الفلاحيين والمستثمرين والسعي خلف التكفل بها شرط تطبيق مبدأ حسب الأولويات والامكانات المتاحة .