1000 مليار سنتيم لترميم طريقي عين صالح وأراك وسيلت وتينزاوتين
26 أيار 2018 899

على خلفية التماسات برلمانيي تمنراست

1000 مليار سنتيم لترميم طريقي عين صالح وأراك وسيلت وتينزاوتين

أحمد بالحاج

وافقت وزارة النقل والأشغال العمومية على الالتماسات المرفوعة من طرف نواب البرلمان من تمنراست والرامية لتخصيص مبلغ فاقت تكلفته الإجمالية 1000 مليار سنتيم لترميم وإعادة تأهيل الطريقين الرابطين بين قرية أراك والمقاطعة الإدارية عين صالح والجهة التي تربط دائرة سيلت بدائرة تينزاوتين حسب المعلومات المتاحة.

كشف النائب البرلماني عن الحركة الشعبية الجزائرية الهمال البكاي ، أن وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغني زعلانوفي إطار التطبيق الصارم لبرنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الهادف لتنمية مناطق الجنوب الكبير و الهضاب العليا ، كان  قد وافق رسميا على التماسات برلمانيو الولاية من مختلف التشكيلات السياسية ، حيث تقرر في ذات الشأن تخصيص غلاف مالي قدره 400 مليار سنتيم لترميم و إعادة تأهيل الطريق الوطني رقم 01 الرابط بين قرية أراك ببلدية عين امقل والمقاطعة الإدارية عين صالح وذلك بهدف القضاء على النقاط السوداء التي أحصتها المصالح التقنية و التي لطالما أيضا كانت سببا مباشرا في إرتفاع معدلات حوادث المرور المميتة .

إلى جانب ذلك فقد تدعم قطاع الأشغال العمومية والطرق بنفس الولاية بغلاف مالي أخر فاقت تكلفته 600 مليار  سنتيم لإستكمال أشغال إنجاز الطريق الرابط بين منطقتي سيلت وتينزاوتين المتاخمة للشريط الحدودي مع دولتي مالي ، حيث تندرج العمليتين في إطار التطبيق الصارم لبرنامج رئيس الجمهورية الإستعجالية لتنمية مناطق الجنوب النائية والحدودية ومن ثم فك العزلة عنها مع إعادة بعث الحركة التجارية وتشجيع المستثمرين الخواص .

من جهة ثانية فقد ثمنت فعاليات المجتمع المدني والحركة الجمعوية بولاية تمنراست المجهودات الجبارة من طرف ممثلي الشعب بالمجلس الشعبي الوطني والوزارة الوصية للتكفل بإنشغالات السكان والبحث عن حلول جذرية لها بتطبيق مبدأ حسب الأولويات والإمكانات المتاحة ، وفي سياق متصل فقد شدد رئيس الحركة الجمعوية بالولاية المذكورة على ضرورة إسناد مثل هذا النوع من المشاريع لمؤسسات مقاولاتية مؤهلة مع تفعيل الأدوات الرقابية القبلية والبعدية لضمان إنجاز المشروعين الهامين السالفين الذكر وفقا للمواصفات العصرية مع إحترام أجال التسليم وفق ما تنص عليه دفاتر الشروط.

أحمد بالحاج