نحو إنشاء خمس غابات للتسلية و الترفيه
14 أيار 2018 484

قسنطينة

نحو إنشاء خمس غابات للتسلية و الترفيه

سيتم إنشاء خمس غابات للتسلية و الترفيه عبر ولاية قسنطينة و ذلك في إطار الاستثمار الخاص حسب ما علم من رئيس مصلحة الثروة الحيوانية و النباتية بمحافظة الغابات.


و أوضح خير الدين سايغي على هامش يوم دراسي حول "فرص الاستثمار في قطاع الغابات" تم تنظيمه بمناسبة إحياء اليوم العالمي للطيور المهاجرة بأن الشروع في تهيئة هذه الفضاءات الموجهة للاستجمام "سيتم قبل نهاية السنة الجارية"و أضاف على هامش هذا اللقاء الذي نظمته محافظة الغابات بالتعاون مع قسم علوم الطبيعة و الحياة بجامعة الإخوة منتوري بأن دراسة استحداث هذه الغابات المسجلة ضمن برنامج الولاية لسنة 2017 تطلبت تسخير 5 ملايين دج و تم برمجة هذه الفضاءات الخضراء بغابات حاج بابا و المنتزه ببلدية عين السمارة و البعراوية ببلدية الخروب و بكيرة ببلدية حامة بوزيان و بغابة عين برناز ببلدية عين اعبيد وفقا لنفس المتحدث الذي أكد بأن الهدف من هذه العمليات هو توفير فضاءات للاستجمام للعائلات القسنطينية و ترقية السياحة البيئية و يشار إلى أن فرص الاستثمار في القطاع الغابي قد "توسعت تدريجيا" عبر ولاية قسنطينة من خلال مختلف البرامج التي أعدتها السلطات المحلية و أفاد نفس المصدر بأن عشرين نبتة عطرية و طبية تستغل حاليا بولاية قسنطينة تم إحصاؤها من طرف المصالح المحلية لمحافظة الغابات و أنها في مجملها يمكن تقطيرها و تستعمل في استخلاص زيوت طبيعية.

و بعد أن أبرز أهمية حماية الوسط الغابي و الجبلي أوضح سايغي بأن

الثروة الغابية لولاية قسنطينة يمكن استغلالها في إنتاج الخشب المقدر حاليا ما بين 1500  و 2000 متر مكعب.

و أبرز كذلك أهمية بذل مزيد من الجهود من أجل استغلال أكثر للخشب و مختلف الثروات الغابية بهذه الولاية التي  تتوفر على 28 ألف هكتار من الغابات موزعة عبر البلديات الإثني عشر للولاية’من جهته أكد كمال بزري أستاذ بقسم علوم الطبيعة و الحياة بجامعة الإخوة منتوري على أهمية حماية الغابات خاصة و أن البلاد تسير -كما قال- على طريق التنمية الخضراء.

و أبرز كذلك تبني تدابير ترمي إلى ترقية أنظمة التسيير و الحماية و الأمن الإيكولوجي.   

و ألح أيضا على أهمية تثمين و حماية التنوع البيولوجي المهدد حاليا و يتجلى ذلك من خلال الاستغلال و التسيير السيئ للوسط الطبيعي من طرف الإنسان و كذا الحرائق و غزو الإسمنت و التلوث.

اقرأ أيضا..