ميلود توهامي
ميلود توهامي
08 نيسان 2018 313

رئيس جمعية الأنصار للمستثمرين الفلاحين بورقلة ميلود توهامي للوسط

على المدى المتوسط سنحول ورقلة لولاية نموذجية في إنتاج القمح

أحمد بالحاج
  • علاقتنا جيدة بوالي ورقلة ومدير الفلاحة السابق أصبح من الماضي

قال رئيس جمعية الأنصار للمستثمرين الفلاحيين بورقلة ميلود توهامي، أن أعضاء الجمعية قرروا سحب البساط من تحت أقدام رئيس الجمعية السابق الذي تجاوزته الأحداث بسبب دخوله في صراعات مباشرة مع الهيئة التنفيذية و المراكز المصرفية وهو ما حال دون ضمان انطلاقة جيدة لنشاط المستثمرين الحقيقيين .

أكد ميلود توهامي رئيس جمعية الأنصار للمستثمرين الفلاحيين بولاية ورقلة في تصريح صحفي خص به جريدة "الوسط " يوم أمس ، أن الجمعية مباشرة بعد استلامها وصل استلام التبليغ بتغيير الهيئة التنفيذية الذي أسفر عن الإطاحة برئيس الجمعية السابق وتجديد هياكل المكتب ، تسعى جاهدة لعودة المياه لمجاريها ، خاصة ما تعلق بعلاقة ممثلي الجمعية مع مسؤولي مصالح الولاية وعلى رأسهم والي الولاية عبد القادر جلاوي و مدير المصالح الفلاحية سليم بن زاوي اضافة لبنك التنمية الريفية بدر الذين ثمن مجهوداتهم الجبارة المبذولة في إطار التطبيق الصارم لتعليمات الحكومة الرامية لتقديم كافة التسهيلات وتذليل الصعوبات للمستثمرين الحقيقيين الراغبين في خدمة الأرض وذلك في ظل توجه الحكومة وعلى رأسها الوزير الأول أحمد أويحي ووزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد القادر بوعزقي الذين يبحثون عن حلول جذرية ومستعجلة للبحث عن ركائز حقيقية داعمة لمقومات الإقتصاد الوطني وتحقيق الإكتفاء الذاتي ومن ثم  إنهاء التبعية لقطاع المحروقات الذي تهاوت أسعاره في البورصات العالمية .

إلى جانب ذلك فقد كشف ميلود توهامي أن أعضاء الجمعية يسعون جاهدين لوضع اليد في اليد مع الأخذ بعين الإعتبار احترام قرارات ممثلي الدولة بولاية ورقلة من أجل تحقيق نقلة نوعية في المجال الفلاحي في إشارة واضحة من محدثنا لسقف طموح المكتب الجديد لجمعية الأنصار للمستثمرين الفلاحين المتمثل في تحويل ورقلة لولاية نموذجية يضرب بها المثل في إنتاج مادة القمح وذلك على المدى المتوسط .

كما عرج رئيس الجمعية في خضم حديثه معنا الى الأسباب التي عجلت بسحب الثقة من رئيس الجمعية السابق والتي تأتي في مقدمتها دخوله في صراعات مباشرة مع صناع القرار بالولاية واتخاذه لقرارات عشوائية وتصرفات غير مسؤولة دون الرجوع لأعضاء المكتب بتهميشهم من خلال إستغلاله للمنصب كرئيس للإنفراد بالقرارات والتي لم تخدم المسثتمرين الفلاحين حسب قول ذات المتحدث .

من جهة ثانية فقد أكد رئيس جمعية الأنصار للمستثمرين الفلاحين بورقلة ميلود توهامي أن مجهودات والي الولاية عبد القادر جلاوي في مد يد العون لهم وفتح قنوات الحوار مع الجمعيات الفاعلة التي تمثل شريحة الفلاحين لا ينكرها الإ جاحد .

أحمد بالحاج

اقرأ أيضا..