ملفات الفساد بشركة خدمات الآبار بحاسي مسعود محل تحقيقات أمنية
ص: أرشيف
20 كانون1 2017 337

إمبرطورية الشبح "مدام باشا" في طريقها للإنهيار

ملفات الفساد بشركة خدمات الآبار بحاسي مسعود محل تحقيقات أمنية

أحمد بالحاج

" الوسط تحوز على وثائق ترقيات غير قانونية لإطارات وهمية"


فتحت مؤخرا فرقة البحث والتحري بالدرك الوطني بورقلة تحقيقا أمنيا معمقا في تجاوزات وخروقات بالجملة خلال فترة اشراف المديرة العامة السابقة لشركة خدمات الأبار بحاسي مسعود تخص أمور التسيير وكذا ابرام الصفقات المشبوهة ، اضافة الى ملفات أخرى تشمل ممارسات تعسفية في حق اطارات بالشركة نادت في وقت سابق بضرورة تحسين شؤون التسيير.


علمت جريدة "الوسط " من مصادر مؤكدة أن خلية البحث والتحري بقيادة الدرك الوطني بورقلة أعادت فتح ملف الرئيسة المديرة العامة لشركة خدمات الأبار الواقع مقرها الاجتماعي بعاصمة الذهب الأسود حاسي مسعود، و أفادت نفس المصادر أن الجهات الأمنية ذاتها استعمت في اطار تحقيقها لمسؤولي الشركة بمن  فيهم  المدير الحالي لشركة خدمات الأبار، من أجل اخطاره بقيام مصالح الدرك الوطني بفتح تحقيق شامل في فترة تسيير الرئيسة المديرة العامة السابقة للشركة التي طالتها في السابقة اتهامات بالجملة وكذا تقارير سوداء حول شؤون التسيير المتعلقة بالأساس في عمليات التوظيف و ابرام صفقات مخالفة للتشريع حسب شكاوى لعدد من العمال.

واستنادا الى مصادرنا فإن إعادة فتح ملف المديرة السابقة جاء في سياق تحريات دقيقة طلبتها خلية البحث والتحري بالدرك الوطني ، فضلا عن مناشدات لعمال اخرين بشركات وطنية من بينها الشركة المختلطة  BGSP التي أشرفت المسؤولة السابقة على تسييرها بعدما تم انهاء مهامها من على رأس خدمات الأبار ، وتشير المعطيات المتاحة إلى أن عمال BGSP فجروا فضائح مدوية في التسيير قامت بها المديرة السابقة ، إلى جانب اقدامها على الامضاء على قرارات ترقية منافية للقانون  لبعض الاطارات بهذه الشركة.

ومن بين الوثائق التي تحصلت عليها جريدة "الوسط " قرار الترقية لأحد اطارات الشركة اعتبره العمال وهمي وغير موجود في السلم الاداري ، حيث تضمن القرار ذاته تعيين الاطار المذكور في منصب مساعد مديرية بي دي بي رقم تسلسلي 417 ، اذ تم رفع صنف هذا الإطار من 18 إلى 19 وهو التنصيف الذي أكد بشأنه عمال الشركة غير مؤسس ولا يملكه اي اطار بهذه الشركة.

وبالعودة الى التحريات الأمنية فإن ملف المديرة السابقة يكون حسب متابعون قد تم فتحه بجدية عقب ورود ادلة دامغة تورط هذه الأخيرة ، خاصة و أن المعنية سبق لها وان خضعت لتحقيقات أمنية نتائجها لم تظهر للرأي العام ، مما أثار استفهامات ، مع العلم أن بعض الخروقات التي رصدت خلال فترة تسيير المديرة العامة موثقة.

اقرأ أيضا..