والي أدرار يأمر بتوظيف فوري لـ 129 شابا
26 حزيران 2019 231

 على خلفية احتلال الولاية للمرتبة الأولى وطنيا في الاحتجاجات

والي أدرار يأمر بتوظيف فوري لـ 129 شابا

أحمد بالحاج

سارعت السلطات الولائية بأدرار لاتخاذ جملة من التدابير والاجراءات الاستعجالية لاحتواء موجة الاحتجاجات العارمة للبطالين عبر 08 بلديات بالولاية ،من خلال التنسيق مع سوناطراك  لتوظيف 129 بطال عبر الشركات النفطية لإحتواء احتقان البطالين .

علمت يومية "الوسط"من مصادر أن السلطات الولائية بادرار قد أمرت الشركات النفطية بتوظيف فوري لـ129 شاب طالب للعمل بهاته المؤسسة دون نسيان خريجي الجامعات ، المعاهد الكبرى ، المدارس العليا ومتربصي مراكز التكوين المهني والتمهين ، وحسبما علم من نفس المصادر فإن هذا القرار يأتي بهدف احتواء موجة الاحتجاجات العارمة التي دفعت بعدد من البطالين لقطع الطرق المؤدية لهاته الشركات ، من أجل المطالبة بالتطبيق الصارم لتعليمات الحكومة الرامية لمنح أولوية التوظيف لفائدة أبناء المنطقة .

 من جهة ثانية فقد حذر متابعون للشأن المحلي بولاية  أدرار  ، من خطورة  الاحتقان الذي يخيم على الجبهة المحلية، نتيجة التلاعب الحاصل في سوق العمل على مستوى أجهزة التشغيل ، التي اتهمها البطالون الغاضبون بالالتفاف على ما وصفوه بشرعية مطلب خلق مناصب عمل دائمة لهم بالشركات الوطنية العاملة في حقول البترول  بالمديرية العامة لسوناطراك، ومما زاد الطين بلة، هو اعتراف بعض المسؤولين المركزين ، بأن  سبب  تفشي ظاهرة البطالة،  راجع   لانعدام المؤهلات لدى غالبية العاطلين عن العمل، دون الحديث عن تفاوت الأدوات الرقابية على مستوى وكالات التشغيل المحلية والولائية، وهو ما ساهم في الانتشار المخيف لظاهرة التوظيف المباشر  على مستوى الشركات الوطنية العاملة في حقول البترول بالمديرية العامة لسوناطراك ، الأمر الذي  أجج الاحتقان في صفوف البطالين، مما جعلهم يتوعدون بصيف  ساخن، للضغط على السلطات الوصية للدفع بها نحو خلق  مناصب عمل لهم بالشركات الوطنية العاملة في حقول البترول، في إطار التطبيق الصارم للتعليمة الصادرة عن مصالح الوزير الأول السابق عبد المالك سلال، والقاضية بمنح أولوية التوظيف للعاطلين عن العمل من أبناء المنطقة للتخفيف من حدة الاحتقان المحلي  .