تجاوزات خطيرة بمستشفى مجبر تامي بعين الترك بوهران
16 حزيران 2019 214

شقيق مقتصدة يتلقى راتبا دون عمل و كواشف تحاليل منتهية الصلاحية

تجاوزات خطيرة بمستشفى مجبر تامي بعين الترك بوهران

 أحمد بن عطية

 علمت أمس، "الوسط" من مصدر مطلع أن وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات أوفد لجنة تحقيق وزارية تتكون من مفتش و مفتشة للتحقيق في جملة من التجاوزات الخطيرة، بالمؤسسة الإستشفائية مجبر تامي بعين الترك غربي الولاية، أين من المنتظر أن تشمل التحقيقات لنبش الفضائح العنقودية قضية إقدام إحدى المقتصدات على توظيف شقيقها كعون أمن لكنه لا يعمل و يتقاضى مرتبه بشكل عادي .

و لم تتوقف تجاوزات هذه المقتصدة عند هذا الحد بل تعدته إلى تعيين شقيقتها في 3 مناصب حساسة في إدارة مستشفى مجبر تامي، و المتمثلة في رئيسة الإطعام و الحظيرة المركزية و رئيسة المخزن، و قد رفعت اللجنة الوزارية تقريرا مفصلا عن الواقعة في إنتظار عودتها للتحقيق يوم الأربعاء القادم حسب ذات المصادر المطلعة .

و من ضمن التجاوزات التي وقفت عليها "الوسط" كذلك هي عدم تحصيل سلع من مواد غدائية و لحوم و أدوات للنظافة بقيمة 300 مليون سنتيم منذ سنة مضت، و المثير للقلق هو الصور الملتقطة بمصلحة الجراحة و الأشعة و التي تظهر بأن كواشف التحاليل الطبية لمختلف الأمراض منتهية الصلاحية و تهدد صحة و سلامة المرضى و حتى العاملين بسبب إحتوائها على مواد مشعة و مسرطنة كونها غير محمية و منتهية الصلاحية . 

هذا و لا زالت المؤسسة الطبية تشهد توترا وغليانا شديدين عقب تعيين مديرة جديدة على رأسها وإحالة المدير السابق على التقاعد.

الأمر الذي أدخل المؤسسة في جملة من الصراعات نتيجة رفض الأطباء المختصين قرار تنصيبها.

وردت عليه هذه الأخيرة بكونها وقفت على العديد من التجاوزات منذ تعيينها، المديرة الجديدة تم تنصيبها في بداية شهر رمضان و المضربون قابلوها بالرفض رغم أنها لم تعمل معهم و لا يعرفون كفاءتها في التسيير.

المحرضين على الإضراب هما طبيبين لهما مصالح شخصية مباشرة مع المدير السابق الذي أنهيت مهامه.

الجدير بالذكر أن المديرة تلقى دعما منقطع النظير من الأطباء العامين و شبه الطبيين و الإداريين و باقي فئات العمال خاصة بعد خرجتها يوم العيد أين تركت أهلها و توجهت إلى المستشفى لمعايدة العمال و المرضى و قدمت لهم الحلوى و الهدايا.

اقرأ أيضا..