بطالون يغلقون مقري البلدية و الدائرة بجدار
14 أيار 2019 220

تينركوك بأدرار

بطالون يغلقون مقري البلدية و الدائرة بجدار

أحمد بالحاج 

أقدم في اليومين الأخيرين العاطلين عن العمل بتينركوك بولاية أدرار على غلق مقري البلدية والدائرة ببناء جدار اسمنتي في خطوة تصعيدية لرد على فك اعتصامهم بالطرق المؤدي لإحدى الشركات البترولية

حذر الشباب العاطل عن العمل ببلدية تينركوك بالمقاطعة الادارية تيميمون بولاية أدرار من مغبة تسجيل انزلاقات خطيرة قد تؤدي إلى مالا يحمد عقباه وذلك بعد  استنفاذهم لجميع الحلول الودية الممكنة من أجل المطالبة بالتجاوب الفوري مع انشغالاتهم الاجتماعية المتمثلة أساسا في التطبيق الصارم لتعليمة الحكومة الرامية لأولوية التوظيف لأبناء المنطقة على مستوى الشركات النفطية ، وحسبما أفاد به ذات المتحدثين فإن لجوئهم لغلق مقري البلدية والدائرة ببناء جدار اسمنتي جاء كرد صريح على فض اعتصامهم السلمي بالطريق المؤدي للشركة باستعمال القوة من طرف وحدات إعادة حفظ النظام العام .

من جهة ثانية فقد حمل أكثر من متحدث في الموضوع إحدى الشركة الوطنية البترولية العاملة بتراب بلديتهم مسؤولية تبعات العواقب الوخيمة التي قد تنجر عن تفشي مظاهر التوظيف المباشر لعمال من خارج الولاية دون المرور على الوكالات المحلية للتشغيل .

 ومعلوم أن جل بلديات ولاية أدرار تعيش على وقع صفيح ساخن وذلك على خلفية تعالي الأصوات المطالبة بضرورة تطهير الإدارة المحلية من المسؤولين الفاشلين وعلى رأسهم والي الولاية بعاصمة توات الذي تجاوزته الأحداث في عدة ملفات على غرار نهب العقار ، فساد سوق الشغل ناهيك عن تدهور الواقع التنموي والاجتماعي والصحي لقاطني الولاية  .

اقرأ أيضا..