وضع 30 مقاولة خاصة ضمن القائمة السوداء بوهران
10 أيار 2019 334

انطلاق عملية إختيار المواقع العقارية لبرنامج 2500 سكن "أل بي يا"

وضع 30 مقاولة خاصة ضمن القائمة السوداء بوهران

أحمد بن عطية

إنطلقت عملية اختيار المواقع العقارية المخصصة لبرنامج تشييد 2500 سكن ترقوي مدعم " أل بي يا" بحر الأسبوع الفارط، حسبما كشفته المديرة الولائية للسكن و العمران بالنيابة فيروز جابري في تصريح ل"الوسط".

و أوضحت المتحدثة أن العملية التقنية تمت من طرف اللجنة الولائية المكلفة بالعملية بأوامر من المسؤول التنفيذي الأول عن تسيير الجهاز التنفيذي مولود شريفي الذي شدد على ضرورة تسليم المشاريع السكنية في المواعيد و إحترام دفاتر الشروط و نوعية البنايات وفق الشروط و المقاييس العالمية .

و تشير المتحدثة أنها تلقت تطمينات من قبل والي الولاية بخصوص الإنطلاق و الإسراع في وتيرة الإنجاز، فيما يتعلق بحصة 2500 سكن ترقوي مدعم " أل بي يا"، حيث أشارت أنه بمجرد صدور التنظيم القانوني الخاص بهذه المشاريع سيتم تفعيل عملية الإنجاز بشكل سريع و ممنهج لصالح المكتتبين .

هذا و قد قامت اللجنة الولائية المختصة و المكلفة من قبل رئيس دائرة وهران رحموني مراد، بإختيار جميع المواقع العقارية التي تم إختيارها من أجل الشروع في أشغال البناء و ذلك لتسريع عملية الإنجاز و ربح المزيد من الوقت بالنسبة للحصة التي خصصها وزير السكن و العمران  المدينة السابق عبد الوحيد تمار بشهر أفريل من سنة 2018 و التي قدرت في البداية ب2000 حصة ليتم إضافة حصة إضافية قدرها 500 سكن ترقوي مدعم .

و توضح مديرة السكن و العمران في معرض حديثها أن الأوعية العقارية التي تم رصدها بإمكانها توفير حصة سكنية تقدر ب4000 سكن ما يشكل ضعف الحصة المخصصة لبلديات وهران 26 الموزعة عبر الدوائر 9 بولاية وهران.

من جانب آخر، تعمل المصالح المختصة في ولاية وهران، على توزيع ما لا يقل عن 5699 سكنا ترقويا مدعما لفائدة المستفيدين من هذا البرنامج، منذ الشروع في تطبيقه بداية من عام 2010، في إطار البرنامج التنموي الخاص بالخماسي 2010 /2014.

و بلغة الأرقام كشفت ذات المتحدثة عن تسجيل 30 مؤسسة مقاولة تم منحها مهمة الإشراف على تشييد السكنات الترقوية المدعمة ضمن الصيغة القديمة بسنة 2013 تمهددة بالتصنيف ضمن القائمة السوداء و بالتالي حرمانها من التعامل معها مستقبلا .

حيث أن هؤلاء المقاولين الخواص لم يحترما دفاتر الشروط  المتفق عليها سيما تلك المشاريع التي أوكل لهم إنجازها  منذ 2013  و التي لا زالت تعرف تأخرا  ملحوظا في وتيرة الأشغال  رغم  الإجتماعات التي عقدتها معهم و الإعذارات التي وجهت إليهم الا أنهم لم يلتزموا  بدفتر الشروط و أجال التسليم  ، مؤكدة بأنهم تلقوا العديد من الشكاوى من قبل المستفيدين من هذه الصيغة بسبب هذا المشكل عبر عديد المناطق على مستوى ولاية وهران.