تحقيقات حول الفساد في قطاع الصحة بوهران
10 أيار 2019 411

تمس تمويل المؤسسات الإستشفائية بالأدوية و المعدات الطبية

تحقيقات حول الفساد في قطاع الصحة بوهران

أحمد بن عطية

من المنتظر أن تشرع مصالح الدرك الوطني بوهران في إعادة فتح ملف صفقات الفساد و التجاوزات في إبرام الصفقات العمومية، بقطاع الصحة خلال فترة المدير الولائي السابق للصحة، و كشف أمس، مصدر مسؤول ل"الوسط" أن الملف الذي تم طيه بطريقة غامضة بأوامر فوقية لأحد الجنرالات المتقاعدين لتورط نجله فيه حتى النخاع،عاد ليطفوا فوق السطح مجددا حيث شرعت مصالح الفرقة المالية و الاقتصادية التابعة لفصيلة البحث و التحري للدرك الوطني في النبش في الملف من جديد و الذي من المرتقب أن يطيح بعدد من المسؤوليين التنفيذيين الحاليين و السابقين بالجهاز التنفيذي لتسيير شؤون عاصمة الغرب الجزائري.

قضايا الفساد و نهب و تبديد المال العام بقطاع الصحة بوهران و المتورط فيها حسب ذات المصدر وزير سابق، و مدير للصحة سابق و المدير العام الأسبق للمركز الإستشفائي بن زرجب ببلاطو، و أحد المقاولين النافذين الذي كان شريكا لإبن أحد الألوية السابقين حيث تم منحهم صفقة حصرية بقيمة مالية كبيرة لتزويد المستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب بالأدوية و معدات طبية حديثة بتواطئ أحد الوزراء السابقين في قطاع العمل و التشغيل و الضمان الإجتماعي .

و تضيف المصادر الموردة للخبر أن التحقيق الذي فتحته مصالح الدرك الوطني تمم تجميده بوضعه في الأدراج، عقب تحقيق المصالح الأمنية السالف ذكرها في صفقات تمويل مشروع إنجاز مستشفى سيكشف طريقة استيراد الأدوية وتضخيم الفواتير ومخالفة قانون الصفقات العمومية وتحويل ميزانية قطاع الصحة لقطاع الداخلية ممثلة في جهاز الأمن الوطني دون وجه حق.

 جدير بالذكر أن محكمة الجنح بوهران كانت فتحت ملفات فساد تورط فيها المدير العام السابق للمستشفى الجامعي المدعو " ب ح"عقوبة 3 سنوات سجنا نافذة في حق المدير العام السابق للمستشفى الجامعي بن زرجب ببلاطو المدعو " بوحجر ب" لإتهامه في قضايا فساد و سوء إستغلال الوظيفة ، و منح إمتيازات غير مبررة و التوظيف المشبوه و التزوير و الإستعمال المزور و خروقات في صفقات التجهيز و إقتناء الأدوية، فيما نفا المتهم جملة و تفصيلا الإتهامات الموجهة إليه معتبرا إياها كيدية و أنه قام بتنفيذ الصفقات وفق القانون و تحت رقابة بعدية مباشرة لمدير الصحة السابق .

المدير العام السابق الذي كان يشغل منصب مدير عام سابق لمستشفى طب الأطفال بوخروفة عبد القادر بكنستال، و الذي تم تعيينه سنة 2015 على رأس إدارة مستشفى بلاطو الجامعي في عهد وزير الصحة السابق عبد المالك بوضياف، و تمت إقالته في شهر فيفري من السنة الماضية من قبل وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات. 

هذا الأخير الذي تلقى تقريرا ثقيلا يحمل 60 صفحة يفسر التجاوزات و الخروقات التي وقع فيها مدير المستشفى و التي كبدت الخزينة العمومية خسائر فادحة. و هي التحقيقات التي باشرتها الفرقة المالية و الاقتصادية للفرقة الولائية للدرك الوطني ، حول هدم أجنحة في مقدمتها جناح الحروق دون تشييد آخر محله، إضافة لقيام مصالح بلدية وهران لتهيئة مساحة داخل المستشفى في الوقت الذي قامت إدارة المستشفى بمنح مبلغ 3 ملايير لمقاول على أساس انه هو من قام بإنجاز أشغال المساحة.