15000 شهادة نهاية التكوين مجمدة الإمضاء مند 2014
14 نيسان 2019 232

ممثلو 11فرع نقابي يعتصمون  بتلمسان

15000 شهادة نهاية التكوين مجمدة الإمضاء مند 2014

فجر العشرات  من ممثلي 11 فرع نقابي من أصل 24 فرعا  منضوي تحت  أطار التنسيقية الولائية  لعمال التكوين المهني  بولاية تلمسان  فضائح كبيرة ينام عليها قطاع التكوين المهني بالولاية والتي أصبحت تهدد بانفجار الوضع في القريب العاجل بفعل فشل المديرة الولائية الحالية  في تسيير أمور قطاعها مطالبين بتدخل الوزارة لايفاد لجنة تحقيق  وزارية التي من شأنها كشف المستور .

هذا وقد أكد ممثلوا الفروع النقابية التي نظمت اعتصاما أمام  مقر المديرية الولائية للتكوين المهني  للمطالبة برحيل  المديرة  التي تمكنت  بتجميد أمضاء شهادات 15000 ألف شهادة  تخرج للممتهنين  من الطلبة  منذ 2014  ما حرمهم من حق ولوج الحياة المهنية بفعل عدم وعي المديرة  بالمسؤولية المسندة إليها  ناهيك على قيامها بأعمال تنافي  القانون على غرار تحريضها لعمال مقربين منها على اقتحام 20 مسكن وظيفي بحي ببوجليدة  التي قامت الوزارة بتجميد عملية التوزيع بموجب منشور 01/2019 والذي صدر عن وزير القطاع  الذي كان قد تلقى تقارير حول شبهات توزيع السكنات  التي حرم منها عمال 16 مركز  من مختلف أنحاء الولاية واقتصرت على مقربين من المديرية فقط.

من جهة أخرى أشار المحتجون في بيانهم أن المديرة صارت  تطبق عقوبات تاديبية في حق النقابيين وحرمانهم من كافة الحقوق  وحرمانهم حتى من حق الدفاع عن أنفسم مع أهانتهم بكلام جارح مثلما  حدث مع استاذة من مغنية  وموظف من مركز التكوين ببوهناق كما  هذا واتهم المحتجون المديرة بالتكبر والتعجرف في التعامل  مع الشريك الاجتماعي ، و اتهموها بعدم انجاز المناصب الممنوحة  من قبل الوزارة الوصية ناهيك على تراجع التوظيف  في الولاية سواء داخليا آو خارجيا مع حرمان الحمال من الترقية ، ، هذا وقد حاولنا الاتصال بمديرة التكوين الولائية للتكوين المهني السيدة زدور إبراهيم حفيظة  لكن دون جدوى إلا أن مقربين منها أكد و أن النقابين الذين حاولوا الحصول على مزايا ومنها السكن  وراء هذا الاحتجاج  الذي الهدف منه الضغط لتحصيل  مطالب خاصة.

اقرأ أيضا..