توظيف 25 عامل من خارج ورقلة من الباب بالشركات النفطية
07 نيسان 2019 343

إجراءات  رئيس الوكالة الولائية للتشغيل قطعت الطريق أمامهم

توظيف 25 عامل من خارج ورقلة من الباب بالشركات النفطية

أحمد بالحاج 

تعليمات الحكومة المتعلقة بأولوية التوظيف  في مهب الريح

كشفت مصادر  موثوقة من المديرية الجهوية لسوناطراك باقليم دائرة حاسي مسعود ، عن توظيف خلال السنة المنصرمة ومع بداية العام الجاري  25 عامل من خارج الولاية على مستوى جميع الفروع التابعة للمجمع النفطي العملاق سوناطراك دون المرور على الوكالات المحلية للتشغيل ، وهو ما يتنافى مع التعليمات الحكومية الرامية لمنح أولوية التوظيف لفائدة أبناء المنطقة .

أفاد مصدر مطلع من مديرية سوناطراك ليومية "الوسط "، عن توظيف 25 عامل من خارج الولاية بالشركات النفطية العاملة بتراب إٌقليم حاسي مسعود لهم صلة مباشرة وغير المباشرة بمسؤولين نافذين بمديريات التسيير والموارد البشرية و المديريات العامة للشركات النفطية بالشركات النفطية العاملة تحت وصاية المجمع النفطي العملاق سوناطراك ، دون القيام بالإجراءات والترتيبات الإدارية اللازمة المتمثلة أساسا في التسجيل بعروض العمل المقدمة من الشركات المذكورة للوكالات المحلية للتشغيل ،وهو الأمر الذي يتنافى مع تعليمة الحكومة الرامية لمنح أولوية التوظيف لفائدة أبناء المنطقة  لتفادي تكرار سيناريو الحراك الاجتماعي المسجل شهر مارس 2013، حيث أن هذه التجاوزات عرفت تضاعف كبير خاصة في الظرف الراهن من خلال استغلال الوضع الصعب الذي تمر به البلاد  و إنشغال الشارع المحلي بالحراك السلمي الشعبي المطالب بتنحية رموز الفساد بالجزائر ومحاسبتهم .

إلى جانب ذلك فقد ذهبت ذات المصادر إلى أبعد من ذلك عندما أكدت أن والي الولاية بورقلة بصفته المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية عاجز على طول الخط في تفعيل المزيد من الأليات و أدوات الرقابة من خلال الزام اللجنة القطاعية للتشغيل في لعب دورها الأساسي كأداة رقابة لقطع الطريق أمام كل من تسول له نفسه الوقوف خلف التوظيف المباشر من طرف مسؤولين نافذين بالشركات النفطية المتمردين على جملة من الأليات والقرارات الهامة المتخذة لإصلاح ما أفسده الدهر بخصوص التوظيف بالشركات الوطنية ، في ظل  الإرتفاع المقلق لمعدلات البطالة، حيث أن هذه الوضعية قابلها تزايد ملحوظ في معدلات الحركات الاحتجاجية أمام عدد من المؤسسات النفطية ومقر الولاية وكذا بعض الوكالات المحلية للتشغيل .

 من جهة ثانية فقد كشفت نفس المصادر أن الأليات و الإجراءات المتخذة من طرف رئيس الوكالة الولائية للتشغيل قطعت الطريق أمام ذات المسؤولين المغضوب عليهم في تسوية وضعية عدد هام من طالبي العمل من خارج الولاية وفق ما أوردته مصادرنا .