معاذ بوشارب
معاذ بوشارب أرشيف
20 آذار 2019 323

معاذ بوشارب

من كانوا بالأمس حركى أصبحوا اليوم رموزا في الأفلان

حاول منسق هيئة تسيير الأفلان معاذ بوشارب نفي المسؤولية عن الأفلان في تردي الوضع الراهن، قائلا أنه منذ 1999 لم يكن الجهاز التنفيذي بيد حزب التحرير سوى لمرحلة قصيرة، مضيفا أن البعض يحاولون إلصاق التهم والمساوئ بالحزب، في حين هاجم بعض الوجوه بالقول أن حركى الأمس حاولوا تمثيل الأفلان.

سجل منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، أمس، خلل اجتماع محافظي الحزب انقلابا على الخطاب الرسمي للحزب بخصوص الحراك الشعبي، حيث قال أن الأفلان يدعم الحراك السلمي القائم.

قال منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير معاذ بوشارب، بأن الأفلان يدعم الحراك وبأن الشعب الجزائري قال كلمته كاملة غير ناقصة، وحزب جبهة التحرير الوطني يساند بقوة هذا الحراك الشعبي، مضيفا بأن أبناء الأفلان “يدافعون بكل إخلاص من أجل أن نصل إلى الأهداف المرجوة وفق خارطة طريق واضحة المعالم”.

كما قال أن الجزائريين يدافعون عن البلاد بمسيرات سلمية مطالبين خلالها بالتغيير، موضحا في هذا السياق:” مطالب الشعب المرفوعة استجاب لها الرئيس بوتفليقة بصراحة، بتغيير النظام وجزائر جديدة”.

من جهة ثانية طبع الاجتماع توتر كبير، حيث تم منع عدة محافظين من الحضور من بينهم محافظين اجتمعوا في البويرة في وقت سابق، رفضا لبقاء معاذ بوشارب في قيادة الحزب، حيث طالبوا بتنظيم مؤتمر استثنائي لانتخاب أمين عام للحزب، معتبرين  القيادة غير شرعية.

وبخصوص الوضع القائم، قال أن الجزائر لم تستطع إيجاد رئيس الإجماع، منذ الرئيس الراحل، هواري بومدين، في حين هاجم بعض الوجوه بقوله: "أن من كانوا بالأمس حركى أصبحوا اليوم رموزا للأفلان"، بحسب ما تناقلته بعض وسائل الإعلام.

سارة بومعزة