المسيرات الفئوية تواصل دعمها للحراك الشعبي
17 آذار 2019 372

الأساتذة والطلبة والعدالة والتكوين المهني والأطباء في الجزائر

المسيرات الفئوية تواصل دعمها للحراك الشعبي

تتواصل الحركات الداعمة للحراك الشعبي عبر مختلف الفئات، سواء عبر المسيرات أو الضغوطات أو حتى المواقف من أجل دفع النظام لتلبية مطالب الشعب، مؤكدين رفضهم للتفاوض مع وجوه لا تمثل الحراك.


سجلت مختلف الفئات مواصلتها الضغط الداعم للحراك الشعبي فعلى مستوى بومرداس نظم الأساتذة والطلبة مسيرة ضد التمديد، مرددين شعارات تصب في نفس إطار شعارات الحراك من أخوة بين الجيش والشعب وتأكيد رفض إجراءات بوتفليقة.

أما بتيبازة فتجمع عشرات القضاة والمحامين وأمناء الضبط، أمام مقر مجلس قضاء تيبازة، في وقفة احتجاجية معبرين عن دعمهم للحراك الشعبي ومساندتهم غير المشروطة لمطالب الشارع، هاتفين بشعارات تعلن رفضهم لخرق الدستور وعدم استقلالية السلطة القضائية وبقائها جهازا من أجهزة السلطة التنفيذية، بحسبهم، حاملين شعارات  “لا لمصادرة ارادة الشعب” و”لا لاضطهاد القضاء” و“نعم لدولة القانون” و”لا لتضعيف واذلال القضاء”.

من جهتهم أساتذة وطلبة المؤسسات الجامعية بوهران، أكدوا خلال اجتماعهم الأخير بالتنديد بالسلطة لتحريف الحراك الشعبي عن أهدافه بالتفاوض مع أفراد لا يمثلون الحراك، مؤكدون أنهم مصممون على مواصلة الحراك السلمي حتى تحقيق هدفه، "وهو التغيير الجذري للنظام".

وكمواعيد قادمة لدعم الحراك حدد موظفو وأساتذة التكوين المهني الاثنين لتنظيم وقفات داعمة للحراك على مستوى كل المديريات الولائية والبريد المركزي بالعاصمة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

كما أعلنت، التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين عن مساندتها للحراك الشعبي، المناهض لقرارات رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بتمديد الحكم وتأجيل الانتخابات الرئاسية، معلنة التحاقها بالمسيرات الشعبية، داعية الأطباء المقيمين للخروج في مسيرات الثلاثاء المقبل، تزامنا مع عيد النصر 19 مارس، تعبيرا عن مساندتهم لمطالب الحراك الشعبي.

سارة بومعزة