استحداث مقياس لتدريس تقنيات تسهيل الوصول للمعاقين
20 شباط 2019 155

وزيرة التضامن تكشف

 استحداث مقياس لتدريس تقنيات تسهيل الوصول للمعاقين

أعلنت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية، أنها مصالحها تعكف على التحضير رفقة قطاعي التعليم العالي والتكوين المهني لإدراج مقياس (Module) لتسهيل الوصول في برامج المدرسة اختصاص الهندسة العمرانية والعمران بالجامعة،  وأعلنت في نفس السياق عن إنشاء قطاعنا لجائزة وطنية  موجهة لأحسن إنجاز في مجال تسهيل الوصول

وقالت الدالية في الكلمة التي ألقتها بمناسبة إشرافها على تنصيب اللجنة الجديدة لتسهيل وصول الأشخاص المعوقين، بالمدرسة متعددة العلوم للهندسة المعمارية والعمران بالحراش، وبحضور كل من وزير التكوين المهني ووزير التعليم العالي، والأمين العام لوزارة السكن والعمران،  أن الفرصة مواتية للتوقيع على اتفاقية بين وكالة التنمية الاجتماعية التابعة لوزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة والهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين تهدف إلى تطوير نشاطات تسهيل وصول الأشخاص المعوقين إلى المحيط المبني والتجهيزات المفتوحة للجمهور وإحياء ونشر ثقافة تسهيل الوصول في مجتمعنا.

أوضحت الوزيرة أن تسهيل الوصول هي فعل إنساني وقيمة حضارية وبعد مجتمعي وثقافة يجب غرسها في أوساط المجتمع الجزائري من خلال حملات التحسيس والتوعية، مشيرة إلى أن الدولة تعمل على تسهيل وصول الأشخاص المعوقين ذوي الإعاقة إلى الحقوق المختلفة من منح مالية وتغطية اجتماعية ومجانية في النقل وتخفيض في تسعيراته وإعفاءات وتخفيضات ضريبية مختلفة. كما توفر الحق في الوصول إلى التربية والتعليم من خلال مؤسسات التربية والتعليم المتخصصة والأقسام الخاصة المفتوحة بمدارس التربية الوطنية والمؤسسات المتخصصة المسيرة من طرف الجمعيات ومن طرف القطاع الخاص. كما تعمل الدولة على تحسين إدماجهم في الوسط المهني والاجتماعي العادي والمحمي.

وفيما يتعلق بلجنة تسهيل الوصول أبرزت الدالية أن  باشرت هذه اللجنة أشغالها ضمن ثلاث (3) لجان فرعية موضوعاتية، وصدرت عنها جملة من التوصيات ترجمت إلى مخططات عمل وزارية في مجال تسهيل الوصول، كما أثمرت قرارا وزاريا مشتركا يتعلق بالمعايير التقنية لتسهيل وصول الأشخاص المعاقين إلى المحيط المبنى والتجهيزات المفتوحة للجمهور، وإبرام اتفاقية مع وزارة السكن والعمران والمدينة تتعلق بتسهيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة، تمكنهم من الاستفادة من سكنات عمومية مهيئة ومكيفة وكذا إعطائهم الأولوية في الحصول على السكنات التي تقع في الطوابق الأرضية.

وأضافت الوزيرة أنه عملا على تجسيد ثقافة تسهيل الوصول على أرض الواقع، أطلق قطاعنا مشـروع "الجزائر مدينة سهلة الوصول" تحت إشراف وكالة التنمية الاجتماعية (ADS)، ومديرية النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية الجزائر،  كما نعمل كل موسم اصطياف على تحسيس الجماعات المحلية لتسهيل وصول الأشخاص المعوقين إلى الشواطئ بكل يسر وأمان، حيث تمت تهيئة 82 شاطئ في 14 ولاية ساحلية، وذلك بوضع الممرات والكراسي المتحركة المخصصة للسباحة وتوفير المرافقة والمساعدة البشرية.

اقرأ أيضا..