سكنات الايجار تكلف الدولة 600 مليون سنتيم
19 شباط 2019 262

وزير السكن يكشف

 سكنات الايجار تكلف الدولة 600 مليون سنتيم

سارة بومعزة

قال وزير السكن أن سكنات الايجار تكلف الدولة 600 مليون سنتيم لتتكفل بـ400 مليون إضافي مقابل 200 مليون على عاتق المستفيد عبر 25 سنة، في حين كشف عن رقم 20 ألف شخص من الجالية الجزائرية قام بالتسجيل ضمن صيغة الترقوي العمومي، مع القضاء على 400 ألف وحدة سكنية فوضوية.

قال وزير السكن والعمران والمدينة، عبد الوحيد تمار  خلال ندوة صحفية على هامش استعراضه لحصيلة قطاعه أمس، أن مبلغ الشقة الواحدة في سكنات الإيجار يكلف 6 مليون دينار وأن الدولة تأخذ على عاتقها 4 مليون دينار، والبقية يتكفل بها المستفيد على مدار 25 سنة، مضيفا أن الأموال الممولة تأتي كلها من الخزينة العمومية.

وبالعودة للسكن الاجتماعي فقال أنه تم إسكان مليون و270 ألف عائلة وأن العملية متواصلة، كما تم رصد برنامج للقضاء على السكن الهش والأحياء القصديرية، خاصة على مشارف المدن الكبرى، محددا رقم 400 ألف وحدة من السكنات الفوضوية تم القضاء عليها،  مع الرهان على إنشاء مدن جديدة وأقطاب لتخفيف الضغط على المدن القديمة: المدينة الجديدة بسيدي عبد الله وبوينان والأٌقطاب الحضرية بوهران وقسنطينة وعنابة، موضحا أنها ستصبح في الأعوام القليلة القادمة مدنا متكاملة، قائلا أنها تطلبت وسائل دراسات ومنجزات معتبرة ففاق عدد مؤسسات الإنجاز الوطنية 24 ألف، من بينها ألف مصنفة بين درجة 5 و9، أي 4 بالمائة، قائلا أنهم يشجعونه لتدعم بالموارد البشرية والمادية لتصبح قادرة على التكفل بالمشاريع الكبرى والتخلص من اللجوء للمؤسسات الأجنبية، بالإضافة إلى 8000 مهندس معماري معتمد.

أما بخصوص المسجد الأعظم فقال أنه بصدد الدخول حيّز الخدمة، قائلا أنه سيكون مركز إشعاع ديني وعلمي وأنه يعتبر مفخرة للبلاد وبالعودة لملفات السكن الترقوي العمومي فكشف عن رقم 20ألف شخص من الجالية الجزائرية قام التسجيل في هذه الصيغة، وأن حوالي 11500 شخص من الجالية إختار مناطق سكنهم عبر الولايات. وتم تسجيلهم وإختيارهم عبر المؤسسة الوطنية للترقية العقارية والقرض الشعبي الجزائري كما أضاف بخصوص السكن العمومي الايجاري بأنه عرف قفزة كبيرة سواء من ناحية ضخامة البرنامج أو الموارد المالية التي حجزت لها، خاصة أنها صيغة ممولة كلية من طرف الدولة، قائلا أنها مكنت من إسكان مليون 270 ألف أسرة.

أما بخصوص سبب عدم توزيع السكنات الجاهزة فأرجعه إلى نقص التهيئة، مضيفا أن 200 ألف سكن لم يتم توزيعها بسبب التهيئة، وأن هذه السكنات خصّصت لها 60 مليار دينار جزائري.

اقرأ أيضا..